قالت مصادر للجزيرة إن ضابطا برتبة نقيب يعمل معاون مباحث بقسم شرطة ثالث العريش ومجندين قُتلوا وأصيب ثلاثة آخرون اليوم الأحد في انفجار عبوة ناسفة.

وأفادت وزارة الداخلية المصرية من جانبها في بيان بأن العبوة انفجرت في المدرعة التي كان يستقلها الضحايا أثناء مرورها في طريق بمدينة العريش شمالي شبه جزيرة سيناء.

غير أن الوزارة ذكرت أن الانفجار أودى بحياة ضابط برتبة نقيب ومجند واحد. وأوضحت الشرطة أن العبوة تم تفجيرها بجهاز تحكم عن بعد.

وتُعد منطقة شمال سيناء معقلا لجماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يقود مواجهات مسلحة مع الحكومة المصرية والتي استعر أوارها منذ أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في انقلاب في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وقالت الشرطة إن الجيش أبطل خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية مفعول تسع عبوات ناسفة مزروعة في طريق تستخدمها القوات المسلحة كثيرا في شمال سيناء.

وجماعة ولاية سيناء كانت قد تخلت عن اسمها السابق وهو "أنصار بيت المقدس، عندما بايعت تنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويوم الأربعاء هددت جماعة ولاية سيناء، وهي أخطر الجماعات المسلحة في مصر، في فيديو بُث على الإنترنت بقتل رهينة كرواتي بعد 48 ساعة إذا لم تفرج الحكومة عن محتجزات وُصفن "بالأسيرات المسلمات" في السجون المصرية. ولم يعرف مصير الرجل حتى الآن رغم انتهاء المهلة يوم الجمعة.

المصدر : وكالات