أفاد مراسل الجزيرة بأن ثمانية أشخاص بينهم قيادي في مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها قتلوا جراء تفجير انتحاري لـتنظيم الدولة الإسلامية استهدف أمس الأحد نقطة تفتيش لقوات المجلس في المدينة الواقعة شرقي البلاد.

وقال المراسل إن القيادي في مجلس شورى درنة الذي قتل في الهجوم هو أبوبكر أغريبيل. وذكر ناشطون من المدينة أن عربة ملغمة استخدمت في التفجير الذي وقع في المنطقة الصناعية في حي الساحل الشرقي في الجزء الشرقي من المدينة.

وأضافوا أن من بين القتلى مدنيين. وكانت حصيلة أولية أفادت بسقوط ثلاثة قتلى وإصابة 13 آخرين في التفجير الذي حدث بالتزامن مع اشتباكات في الأطراف الشرقية من المدينة التي تقع شرقي بنغازي والبيضاء.

وفي وقت سابق أمس، صدت قوات مجلس شورى مجاهدي درنة هجوما لتنظيم الدولة على مواقعها في منطقة "عين بنت" شرقي المدينة، وقالت إنها أسرت 12 مسلحا من التنظيم.

من جهته، قال متحدث عسكري باسم قوات المجلس إن الطيران التابع للواء المتقاعد خليفة حفتر شن غارة على مواقع لتنظيم الدولة في منطقة الفتائح الجبلية شرقي درنة. يذكر أن قوات حفتر تحاصر مدينة درنة من الجهة الجنوبية الغربية، في حين يهاجمها تنظيم الدولة من أسابيع انطلاقا من منطقة الفتائح التي فر إليها مؤخرا.

وكانت قوات مجلس الشورى بدأت نهاية الشهر الماضي عملية عسكرية لطرد مسلحي التنظيم من منطقة الفتائح بعدما طردته قبل ذلك من جل أحياء المدينة، ووقعت لاحقا اشتباكات قتل فيها عشرات من الطرفين.

المصدر : الجزيرة,رويترز