واصلت المقاومة الشعبية اليوم الأحد تقدمها في محافظة أبين (جنوب)، حيث سيطرت على الطريق الرابط بين أبين وعدن، كما واصلت تقدمها بمحافظة إب (وسط)، في حين قُتل 21 من الحوثيين بمحافظة تعز (وسط).

وأفادت مصادر صحفية يمنية بأن مقاتلي المقاومة الشعبية سيطروا بالكامل على الطريق الرابط بين أبين وعدن، كما سيطروا على مدينة شقرة مساء اليوم، في حين يقوم عدد من المقاتلين بتمشيط محيط مدينة زنجبار (مركز أبين) للتأكد من عدم وجود أي ألغام زرعها مسلحو الحوثي.

وكانت المقاومة سيطرت على اللواء 15 الذي يعد آخر معاقل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في ضواحي زنجبار، حيث ذكرت مصادر أن طيران الأباتشي التابع لدول التحالف العربي أسهم في المعركة.

وأطلقت السلطات المحلية في مدينة عدن نداء استغاثة للمساعدة في إزالة آلاف الألغام التي وضعتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في أحياء وشوارع عدن والمحافظات المجاورة، كما أكدت الجهات الصحية في المدينة أن عشرات المدنيين قتلوا وأصيبوا جراء انفجار ألغام أثناء محاولتهم العودة إلى منازلهم.

video

إب ومأرب
وفي محافظة إب، قال مراسل الجزيرة إن المقاومة الشعبية سيطرت على مديرية النادرة، وذلك بعد ساعات من سيطرتها على مديرية القفر، وتواصل المقاومة تقدمها باتجاه منطقة الرضمة في إب.

أما محافظة مأرب (شرق) فشهدت هجوما من قبل الحوثيين والقوات الموالية لصالح على منطقة ماس، لكن المقاومة تصدت له وقتلت 15 من تلك القوات وأسرت اثنين، في مقابل سقوط قتيلين وثلاثة جرحى في صفوف المقاومة، بينما شن طيران التحالف العربي عدة غارات ضد الحوثيين بالمحافظة.

من جهة ثانية، أكد مراسل الجزيرة مقتل 21 مسلحا من مليشيا الحوثي، ومقتل اثنين في صفوف المقاومة، خلال الاشتباكات المندلعة بتعز.

وقال قادة في الوحدات العسكرية والمقاومة الشعبية بتعز إن الحوثيين يقضون في المدينة أيامهم الأخيرة، جراء ما تكبدوه من خسائر مادية وبشرية فادحة خلال معارك الأيام القليلة الماضية، حيث اضطروا للانسحاب من عدة مواقع بينما فرض الجيش حصارا على قوات الرئيس المخلوع في المناطق الغربية من المدينة.

وتتزامن تلك التطورات مع تعرض مواقع في نجران وجازان، على الجانب السعودي من الحدود مع اليمن، لقصف بصواريخ أطلقت من الأراضي اليمنية، بينما يواصل التحالف العربي غاراته على مواقع مليشيا الحوثي والقوات الموالية لها في أقصى شمال محافظات صعدة ومران ورازح الحدودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات