كشفت وزارة الداخلية السعودية هوية منفذ التفجير الانتحاري في مسجد قوات الطوارئ بمدينة أبها قبل يومين والذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، وقالت إنه شاب سعودي يدعى يوسف السليمان ويبلغ من العمر (21 عاما).

وخلف الانفجار -حسب حصيلة لوزارة الداخلية السعودية- 15 قتيلا أغلبهم من قوات الطوارئ الخاصة، بالإضافة إلى إصابة تسعة أشخاص، ثلاثة منهم إصاباتهم بالغة.

واستهدف الهجوم قوات الطوارئ السعودية وهي قوات خاصة من مهامها الرئيسية مكافحة الإرهاب، ويعد من أقوى الهجمات التي استهدفت قوات الأمن السعودية منذ سنوات.

وقد وقع الهجوم في وقت ضاعفت فيه السلطات السعودية عمليات الاعتقال التي تستهدف المشتبه فيهم بالتحضير لهجمات داخل أراضي المملكة، كما جاء في أعقاب سلسلة من الهجمات شهدتها السعودية.

ففي 22 مايو/أيار 2015 وقع تفجير "انتحاري" استهدف مسجدا يرتاده مواطنون سعوديون شيعة في محافظة القطيف شرقي السعودية خلف 21 قتيلا وعشرات الجرحى، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنه، ولاحقا قتل أربعة آخرون في تفجير استهدف مسجدا بالدمام بعد أسبوع من هجوم القطيف.

وتبنى تنظيم الدولة الهجوم، وقال في بيان إن "الانتحاري" فجر حزامه الناسف مخلفا عشرات القتلى والجرحى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية