قالت فصائل المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت 15 من قوات النظام بمعارك في داريا بريف دمشق، وتصدت لمحاولة تسلل من قوات النظام التي جددت قصفها العنيف على الأحياء السكنية في المدينة، وكذلك ريف إدلب شمالي البلاد.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في داريا، حسام الأحمد، لوكالة الأناضول، إن قوات النظام حاولت التسلل من مطار المزة العسكري باتجاه المستشفى الوطني شمالي داريا، لكن فصائل المعارضة تصدت لهم.

في غضون ذلك، أفادت مصادر للجزيرة أن قوات النظام جددت قصفها بالصواريخ والبراميل المتفجرة على الأحياء السكنية في داريا، ما أدى إلى سقوط جرحى بين المدنيين.

وتشهد داريا قصفاً عنيفاً من قبل قوات النظام منذ خمسة أيام، فيما وصف بأنه رد على معركة "لهيب داريا" التي سيطرت خلالها المعارضة على مواقع هامة متاخمة لمطار المزة العسكري.

معارك الزبداني
من ناحية أخرى، نقلت مراسلة الجزيرة في ريف دمشق، سمارة القوتلي، عن مصادر قولها إن مقاتلي المعارضة قتلوا عنصرين من حزب الله اللبناني في المعارك الدائرة بمدينة الزبداني غرب دمشق.

وأضافت المراسلة أن مقاتلي المعارضة كانوا يحاولون التقدم نحو منطقة قلعة الزهراء في الزبداني.

وتتواصل المعارك في الزبداني لليوم الـ 36 دون أن يتمكن أي من الطرفين من حسم المعركة لصالحه.

وقال الأحمد إن فتح جبهة داريا خفف الضغط على الزبداني المحاصرة من قبل قوات النظام وحزب الله، حيث اضطر النظام إلى سحب عدد كبير من قواته وآلياته باتجاه داريا.

video

على صعيد آخر، قال مراسل الجزيرة إن ثمانية مدنيين قتلوا وأصيب نحو 15 جراء قصف طيران النظام بلدة سنجار ومدينة أريحا بريف إدلب (شمال سوريا).

وقصفت قوات النظام أيضا مدن سراقب ومعرة النعمان ومحمبل في ريف إدلب.

وتتعرض محافظة إدلب لقصف مكثف من قبل النظام منذ سيطرة المعارضة المسلحة على ريف إدلب الغربي نهاية الشهر الماضي.

من ناحية أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن قوات التنظيم قتلت نحو 36 فردا من المعارضة المسلحة في معارك بريف حلب الشمالي.

وأضافت الوكالة أن التنظيم فجر ألغاما ونفذ عمليات تسلل إلى حليصة وأم حوش القريبة من الحدود السورية التركية.

وكانت مصادر بالمعارضة المسلحة أشارت إلى أن مقاتليها سيطروا على ستة مواقع بالقرب من بلدة أم حوش بريف حلب الشمالي إثر اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات