أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 11 من المعارضة السورية إثر تفجير مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية نفسه مساء السبت في أحد مقراتها بريف حلب الشمالي قرب الحدود مع تركيا.

وقال المراسل ميلاد فضل إن عنصرا من تنظيم الدولة فجر سيارة ملغمة في المقر في قرية أم حوش جنوبي مدينة مارع.

وأضاف أن مقاتلين اثنين من التنظيم فجرا نفسيهما قرب مقر آخر للمعارضة في البلدة نفسها، مشيرا إلى أنه لم يُعلن عن إصابات في هذين التفجيرين.

ووقعت التفجيرات الثلاثة خلال هجوم مضاد شنه تنظيم الدولة على قريتي أم حوش وكفرة جنوب وشمال مدينة مارع التي تقع غير بعيد عن مدينة إعزاز على الحدود السورية.

وقال مراسل الجزيرة إن التنظيم شن الهجوم المضاد في محاولة منه لاستعادة مواقع قرب أم حوش كان مقاتلو فصائل معارضة قد سيطروا عليها في الاشتباكات بين الطرفين. وتشهد المنطقة منذ يومين مواجهات بين المعارضة والتنظيم، ويسعى كلا الطرفين إلى السيطرة على مناطق جديدة في ريف حلب الشمالي.

وكانت فصائل سورية تعرضت في الأشهر القليلة الماضية لهجمات بسيارات ملغمة تبناها تنظيم الدولة الذي يسيطر على أجزاء من ريف حلب الشمالي والشرقي. وأسفر أحد هذه التفجيرات في أبريل/نيسان الماضي عن مقتل عدد من قادة الجبهة الشامية المعارضة وأمير في جبهة النصرة بمدينة مارع.

وتخطط تركيا لإنشاء منطقة آمنة بعمق أربعين كيلومترا تقريبا في ريف حلب الشمالي، وتسعى لإبعاد تنظيم الدولة عن حدودها. وقال المراسل ميلاد فضل إن غارة تركية استهدفت أول أمس الجمعة مقرا لتنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي.

المصدر : الجزيرة