قالت وزارة الداخلية التونسية إنها أوقفت 12 شخصا يُشتبه في انتمائهم لتنظيمات وصفتها بالإرهابية حاولوا الالتحاق بجماعات مسلحة في ليبيا المجاورة.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أنّه تم "إيقاف 12 نفرا، بينهم امرأة بمنطقة الشّهبانيّة في بن قردان، التابعة لمحافظة مدنين (جنوب) كانوا على متن حافلة نقل عمومي''.

وأضاف البيان أن عملية الاعتقال تمت ''إثر توفـّر معلومات استخبارية، مفادها عزم مجموعة إرهابية بمعتمديّة جبنيانة من محافظة صفاقس (جنوب) السفر إلى ليبيا للالتحاق بمجموعات إرهابية هناك".

وأوضح أن المشتبه فيهم، أقروا خلال الاعترافات الأوليّة، أنهم كانوا عازمين على التسلل إلى ليبيا بمساعدة مهرّب، وبالتنسيق مع "عنصر إرهابي" تونسي (لم يذكر اسمه) موجود بليبيا.

وأكدت الداخلية أن هذه الاعتقالات تندرج في إطار ما وصفته بعمليات استباقية تهدف إلى إجهاض مخططات إرهابية، وأنّها تتم باستشارة النيابة العامّة.

يُذكر أن المحاكم التونسية أطلقت سراح عدد ممن تم القبض عليهم في إطار هذه العمليات الاستباقية لافتقاد ملفاتهم إلى قرائن تدينهم، وفق ما أوضحت منظمات حقوقية.

وتواجه قوات الأمن في تونس منذ عام 2012، ظاهرة سفر الشباب إلى بؤر القتال بليبيا والعراق وسوريا. وقد تم منع نحو عشرة آلاف شاب من السفر لهذه الوجهات خلال السنوات الماضية، وفق تقارير حكومية.

المصدر : وكالات