تفرض كتائب "حزب الله العراق" حصارا خانقا على ناحية الرحالية بمركز الأنبار (غربي العراق)، مما منع وصول الغذاء والدواء إلى أهلها منذ عشرة أيام.

وقال مدير ناحية الرحالية بمركز الأنبار مؤيد الدليمي اليوم الجمعة إن كتائب "حزب الله العراق" -إحدى فصائل الحشد الشعبي- تفرض حصارا خانقا على الناحية، وتمنع وصول الغذاء والدواء إلى أهلها منذ عشرة أيام.

وأضاف الدليمي -في تصريحات لوكالة الأناضول- أن الرحالية تحت سيطرة القوات الأمنية، ولم يستطع تنظيم الدولة الإسلامية دخولها والسيطرة عليها.

وأوضح أن الحشد الشعبي فرض الحصار الخانق على الرحالية بعد تعرض إحدى مركباته فيها لانفجار عبوة ناسفة أدت إلى تدميرها ومقتل وإصابة عدد من عناصره، مما دفع الحشد الشعبي إلى فرض حصار على الناحية.

وكشف أن تسع شاحنات محملة بالمواد الغذائية والوقود والأدوية توجهت من بغداد إلى الرحالية، وأوقفتها بالطريق عناصر الحشد الشعبي ومنعت عبورها، الأمر الذي دفع أصحاب الشاحنات إلى التمركز بمحافظة كربلاء (جنوب شرقي الأنبار).

وحذر الدليمي من مغبة حدوث مجاعة وانتشار الأمراض بين أهالي الرحالية والأسر النازحة إليها، والبالغ عددها 1500 أسرة، مطالبا الحكومة العراقية بالتدخل وفتح ممر إنساني لإيصال الغذاء والدواء والوقود إلى أهالي الناحية المحاصرين.

ورغم خسارة تنظيم الدولة الكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين (شمال)، فإنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار.

المصدر : وكالة الأناضول