أعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون -اليوم الخميس- عن عقد جولة جديدة للحوار بين الفرقاء الليبيين في العاشر من الشهر الجاري، بينما صرح مصدر دبلوماسي ليبي بأن مدينة جنيف السويسرية ستستضيف تلك الجولة.

وقالت البعثة الأممية في بيان إن الأمم المتحدة ستنظم جولة جديدة من محادثات السلام الليبية في 10 أغسطس/آب الجاري بهدف إنهاء الصراع في ليبيا، مضيفة أن ليون يحث الأطراف الرئيسية على مضاعفة جهودها لتضييق فجوة الخلافات والتوصل إلى أرضية مشتركة يمكن أن تشكل الأساس لتسوية سلمية للنزاع السياسي والعسكري.

وأكد البيان أن تحديد موعد لعقد جلسة الحوار "جاء في أعقاب مشاورات مكثفة مع الأطراف الليبية المعنية، والشركاء الدوليين".

وفي تصريحات أدلى بها مصدر دبلوماسي ليبي في الرباط لوكالة الأناضول، قال إن جولة الحوار ستعقد الاثنين المقبل بمدينة جنيف، وليس في مدينة الصخيرات المغربية.

وكانت أطراف ليبية قد وقعت الشهر الماضي بالأحرف الأولى على وثيقة الاتفاق السياسي بالصخيرات في غياب ممثلي المؤتمر الوطني العام في طرابلس، وقد اعترض المؤتمر على مضمونها معتبرا أن ليون مسؤول عن تعثر الحوار.

وكان ليون قد صرح بأن الباب يبقى مفتوحا لمن اختاروا عدم التوقيع، في إشارة إلى المؤتمر الوطني العام الذي يتحفظ على مسائل بينها منح مجلس النواب المنحل في طبرق السلطة التشريعية، والإبقاء على أشخاص مثل اللواء المتقاعد خليفة حفتر في المؤسسة العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات