المقاومة تحشد لطرد الحوثيين من وسط اليمن
آخر تحديث: 2015/8/6 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/6 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/21 هـ

المقاومة تحشد لطرد الحوثيين من وسط اليمن

آليات للمقاومة ووحدات الجيش المساندة لها في طريقها إلى قاعدة العند الجوية بلحج (رويترز)
آليات للمقاومة ووحدات الجيش المساندة لها في طريقها إلى قاعدة العند الجوية بلحج (رويترز)

واصلت القوات اليمنية الموالية للشرعية اليوم الخميس تقدمها باتجاه وسط البلاد بعدما تلقت تعزيزات تشمل أسلحة ثقيلة ومقاتلين، بينما تسعى لطرد الحوثيين وحلفائهم من آخر من مواقعهم المتبقية في الجنوب.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عشرات من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح فروا من معسكرِ اللواء 15 ومواقعه في مدينتي زنجبار وشقرة بمحافظة أبين شرقي عدن، باتجاه محافظة البيضاء بوسط اليمن.

وأضاف أن هؤلاء فروا من مواقعهم بسبب تقدم المقاومة ووحدات من الجيش في عدة جبهات في المحافظة التي تسعى القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادتها لزيادة تأمين عدن. ويتوقع أن يعود إلى عدن قريبا مسؤولو الدولة وفي مقدمتهم هادي.

وكان طيران التحالف قصف الليلة الماضية اللواء 15 في زنجبار بأبين شرقي عدن، وقالت مصادر عسكرية إن الحوثيين وقوات صالح فروا باتجاه مدينتي شقرة ولودر. وكانت المقاومة ووحدات الجيش المساندة لها حشدت قواتها حول مدينة زنجبار عاصمة أبين، وهي تخطط للانطلاق من المحافظة نحو مناطق تقع شمالا. 

وبالتوازي مع التقدم في أبين، طردت المقاومة فجر اليوم الحوثيين وحلفاءهم من معسكري "لبوزة" و"وادي عطان" في محافظة لحج شمالي عدن بعد اشتباكات قتل فيها 23 من القوات المتمردة على هادي و19 من المقاومة، بحسب مسؤول الصحة في عدن.

وكانت القوات المساندة للشرعية سيطرت على معظم محافظة لحج بعدما سيطرت على عدن بالكامل وعلى أجزاء كبيرة من محافظة الضالع شمالي لحج.

كما اجتازت مدرعات المقاومة قاعدة العند العسكرية (60 كلم شمالي عدن) ووصلت إلى الحبيلين كبرى مدن مديريات ردفان الأربع بالضالع. وأظهرت صور في الإنترنت مئات من سكان المدينة وأطفالها وهم يحتفلون بوصول المقاومة إلى مدينتهم بفرحة عارمة.

تعزيزات للمقاومة
وتخطط المقاومة لفتح جبهات في محافظات وسط اليمن مثل البيضاء وإب وذمار، والتي تخضع جميعها للحوثيين وحلفائهم، بعدما استقدمت تعزيزات من الأسلحة والرجال.

video

فقد أكدت مصادر عسكرية وقبلية أن أكثر من مئة دبابة ومدرعة ومئات الجنود اليمنيين الذين تدربوا في السعودية عبروا مساء أمس إلى اليمن عبر الحدود. وتم توجيه التعزيزات إلى مأرب شرقي صنعاء وشبوة جنوبي البلاد، وفق المصادر نفسها.

وكان قد تم الإعلان أمس عن تشكيل مجلس قيادة لمقاومة الشعبية في المنطقة الوسطى باليمن تمهيدا لبدء المعارك ضد الحوثيين.

وفي تعز جنوب غربي اليمن، قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن المقاومة ووحدات الجيش الوطني حشدوا قوات وآليات في مناطق سيطرتهم تمهيدا على ما يبدو لحسم المعركة في المحافظة. وأضاف أن الحوثيين يحشدون بدورهم القوات التي عادت بعد هزيمتها في عدن ولحج.

وقال البكاري إن المؤشرات لا تنبئ بصمود طويل للحوثيين وقوات صالح في المدينة. وقتل أمس 17 مسلحا حوثيا في اشتباكات شرقي تعز، بحسب المقاومة.

تبادل أسرى
على صعيد آخر، تمت اليوم أول عملية تبادل للأسرى والمعتقلين بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح من جهة أخرى.

وقال المركز الإعلامي للمقاومة إن طائرة تابعة للصليب الأحمر الدولي غادرت ظهر اليوم مطار عدن إلى صنعاء وعلى متنها سبعة من مليشيا الحوثي، بينهم قيادات لم يُكشَفْ عن أسمائها.

وبحسب المركز فقد تضمنت الصفقة إطلاق سراح ثلاثين من المقاومة سلمهم الحوثيون إلى شخصيات اجتماعية في مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوبي اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات