قتلت المعارضة السورية المسلحة أكثر من عشرين من قوات النظام في هجوم على مواقعها بمدينة داريا في ريف دمشق. وأفادت مصادر للجزيرة بأن مروحيات النظام ألقت 26 برميلا متفجرا على مدينة داريا بعد الهجوم.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد في وقت سابق بأن مقاتلي المعارضة تقدموا في شمال مدينة داريا غربي دمشق، وأنهم كبدوا قوات النظام خسائر فادحة، في مقابل مقتل 15 مدنيا جراء قصف لقوات النظام على داريا.

وقال المراسل إن مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على عدد من المباني في الأحياء الشمالية لمدينة داريا، وذلك إثر هجوم واسع شنته قوات المعارضة على مواقع قوات النظام في أطراف المدينة المتاخمة لمطار المزة العسكري.

وذكرت مصادر محلية أن مقاتلي المعارضة كبدوا قوات النظام خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وسيطروا على أسلحة ثقيلة ومتوسطة، وأن ما لا يقل عن 15 مدنيا قتلوا وجرح آخرون جراء قصف لقوات النظام السوري على المدينة.

وتحتل مدينة داريا السورية موقعا مهما إذ تعتبر من أكبر مدن ريف دمشق، إضافة إلى مجاورتها للعاصمة وقربها من مطار المزة العسكري المجاور لحيي المزة وكفرسوسة.

وفي الريف الدمشقي أيضا، قتل أبو المغيرة القائد العسكري لألوية "السيف العمري" في القلمون برفقة أحد عناصر اللواء، حيث تشير الأنباء إلى تورط تنظيم الدولة الإسلامية في العملية، بينما قتل شخص وجرح ثلاثة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة ببيلا.

استهداف قوات النظام في المنصورة بريف حماة (ناشطون)

سيطرة
من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة نت إن جيش الفتح سيطر على قرية المنصورة في سهل الغاب بريف حماة الغربي، واستهدف بسيارة مفخخة حواجز بلدة القرور المجاورة التي تشهد اشتباكات عنيفة.

كما قال المراسل إن ‏جيش الفتح سيطر على حاجز البحصة في سهل الغاب بريف حماة.

من جهتها قال شبكة سوريا مباشر إن طيران النظام استهدف بالبراميل المتفجرة قرى الزقوم وقليدين والحميدية والدقماق في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

كما جرت اشتباكات في مدينة ‫مورك وبلدة خربة الناقوس، وقالت شبكة شام إن الثوار دمروا حافلة تقل العديد من عناصر النظام ومليشيات حزب الله، في حين سقط عشرات الضحايا جراء القصف على قرى حورتة وعطشان وكفر زيتا والقصابية.

وشهدت حلب اشتباكات قرب مبنى جبهة المخابرات الجوية, حيث قالت المعارضة إنها دمرت العديد من أسلحة النظام، بينما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على أحياء الفردوس والشعار وطريق الباب، متسببا في سقوط قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات