سلمت الإمارات مئة مدرسة جديدة في مختلف المراحل التعليمية لمصر، بالإضافة إلى 78 وحدة لطب الأسرة في المناطق الأكثر احتياجا، مساهمة منها في تحسين حياة المواطنين المصريين.

وقال المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر الثلاثاء إن دولة الإمارات سلمت مصر مئة مدرسة جديدة في مختلف المراحل التعليمية بعد الانتهاء من بنائها وتجهيزها بالمناطق الريفية والنائية في 18 محافظة.

وأضاف المكتب في بيان صحفي أن الإمارات قدمت 78 وحدة لطب الأسرة في المناطق الأكثر احتياجا في 23 محافظة مصرية، وستمئة حافلة للنقل الجماعي لصالح هيئة النقل العام بالقاهرة، كما شيدت أربعة جسور في ثلاث محافظات.

وأشار البيان إلى أن ذلك يأتي ضمن حزمة المشاريع التنموية الإماراتية في مصر، والتي تهدف إلى تحسين حياة أكثر من عشرة ملايين مواطن مصري، وتوفير ما يزيد على تسعمئة ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة.

وأوضح أن المدارس الجديدة التي تم تسليمها للحكومة المصرية تسهم في تلبية نحو 7% من الطلب على المدارس في المناطق الريفية والنائية، وتوفر 1668 فصلا دراسيا تستوعب أكثر من 67 ألف طالب.

وأفاد لابيان بأن الوحدات الصحية التي تعمل بنظام طب الأسرة ستساهم في تأمين الرعاية الطبية الأولية لأكثر من 780 ألف مواطن، خاصة في المناطق الأكثر حاجة في القرى والمناطق الريفية والنائية.

وكشف أن الجسور الجديدة تقدم خدماتها لنحو ثلاثة ملايين مواطن مصري في المناطق المستفيدة مباشرة من إنشائها، بينما تسهم الحافلات الجديدة في الحد من تحديات ازدحام الطرق والمواصلات العامة، ويستفيد منها ما يزيد على ستمئة ألف مواطن، بالإضافة إلى توفير 50% من أجرة النقل وتحسين خدمات النقل المقدمة للمواطنين في العاصمة.

المصدر : وكالة الأناضول