أبحرت سفينة تقل أكثر من ثلاثمئة نازح يمني من محافظة حضرموت شرقي اليمن إلى مدينة عدن جنوبي البلاد, وذلك بعد استعادة المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش الوطني السيطرة عليها من الحوثيين وحلفائهم.

وقال القائمون على الرحلة -التي انطلقت من ميناء المكلا عاصمة حضرموت- إنها ستستغرق ثلاثة أيام في عرض البحر قبل أن تبلغ ميناء مدينة عدن. يشار إلى أن السفينة في الأصل مخصصة لشحن البضائع, وغير مجهزة لنقل المسافرين. 

وكانت آلاف العائلات اليمنية نزحت عن مدينة عدن منذ اجتياحها من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح نهاية مارس/آذار الماضي.

وتصاعدت في الأسابيع الأخيرة وتيرة نزوح السكان من عدن عبر البحر باتجاه محافظات قريبة وأخرى بعيدة نسبيا بعد اشتداد وتيرة المعارك وقصف الحوثيين وقوات صالح الأحياء السكنية في مناطق مكتظة، مثل التواهي وخور مكسر وكريتر.

وفي مايو/أيار الماضي قصف الحوثيون مركبا كان يقل مئات النازحين من منطقة التواهي في عدن، مما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين, بينهم نساء وأطفال كثر.

وكان بعض النازحين عادوا إلى مناطق وسط عدن على غرار منطقة خور مكسر بعد سيطرة المقاومة عليها في إطار عملية "السهم الذهبي" بدعم من تحالف عملية إعادة الأمل بقيادة السعودية.

وتسابق السلطات اليمنية في عدن الوقت لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتية التي تضررت بشدة بسبب الحرب التي شنها الحوثيون وقوات صالح على المدينة.

المصدر : الجزيرة