دمرت أكثر من 1500 مدرسة "جزئيا أو كليا" في محافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد بسبب المعارك الجارية هناك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية
 
وقال المتحدث باسم مجلس محافظة الأنبار عيد عماش إن "أغلبية هذه المدارس استهدفت مباشرة من قبل تنظيم الدولة, وأضاف أن البقية استهدفتها القوات العراقية والقوة الجوية للتحالف الدولي حيث كان التنظيم يستخدمها قاعدة عسكرية".
 
وأكد عماش أن الأنبار ستحتاج إلى أموال طائلة بالإضافة إلى سنتين ونصف على الأقل لإعادة إعمار وتأهيل هذه المدارس.
 
وبحسب الإحصاءات الأخيرة للأمم المتحدة، فإن أكثر من 70% من الأطفال الذين هجروا من مناطقهم في العراق بسبب توتر الأوضاع محرومون من التعليم.
 
ويسيطر تنظيم الدولة على مناطق واسعة في محافظة الأنبار، بينها مدن رئيسية مثل الرمادي والفلوجة، فيما تواصل قوات عراقية مدعومة بالحشد الشعبي وغطاء جوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة تنفيذ عمليات عسكرية لاستعادة السيطرة على المحافظة.
 
وأعلنت القوات العراقية في 13 يوليو/تموز الماضي تكثيف عملياتها في الأنبار بهدف استعادة السيطرة على المحافظة.

المصدر : الفرنسية