قال بيان للاتحاد الإسلامي لأجناد الشام -أحد أبرز فصائل المعارضة السورية في العاصمة دمشق- أمس الاثنين إن قائده العسكري كاسم حلاوة أبو الوليد قتل في معركة حرستا بالغوطة الشرقية.

وقال أبو مجاهد الشامي، معاون القائد العام للاتحاد الإسلامي، للجزيرة نت إن أبو الوليد توفي متأثرا بجرح نتيجة إصابته برصاص في رأسه أثناء قيادة المقاتلين في معركة "إن ينصركم الله فلا غالب لكم" والهادفة لـ"تحرير" مبنى إدارة المركبات العامة وما حولها في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية.

وحسب الشامي، فقد أصيب أبو الوليد يوم الجمعة الماضي ونقل لأحد مستشفيات الغوطة الشرقية وشيع الاثنين وسط حشد غفير من مختلف فعاليات الغوطة الشرقية والتشكيلات العسكرية المختلفة.

وتجدر الإشارة إلى أن حلاوة من مواليد مدينة دوما بريف دمشق الشرقي عام 1989، وهو رقيب منشق عن الجيش السوري، واعتقل في سجن صيدنايا إثر محاولة الانشقاق، إلا أنه استطاع الفرار ليعود إلى الغوطة.

وشكل حلاوة مع آخرين ما يعرف بـ"كتائب شباب الهدى" التي ساهمت في إخراج قوات النظام من مدن الغوطة الشرقية ومن ثم ساهم بتشكيل "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام".

وخاض حلاوة عدة معارك سابقة، من بينها معركة المليحة المشهورة، والتي استمرت أكثر من أربعة أشهر قبل سقوطها بيد جيش النظام السوري، وكان أبو الوليد قائد غرفة العمليات بتلك المعركة.

المصدر : الجزيرة