قال مصدر عسكري بالقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، إن أربعة من قوات حفتر قتلوا كما أصيب آخرون في مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية أمس الأحد في مدينة بنغازي (شرق ليبيا).

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري إعلانه -لوكالة الأنباء الليبية الرسمية القريبة من الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان الليبي المنحل- "استشهاد أربعة وإصابة 22 من قوات الجيش والقوات المساندة له خلال الاشتباكات العنيفة المندلعة بمحور الهواري ضد الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي".

وأضاف المصدر أن "اشتباكات عنيفة بكافة أنواع الأسلحة تدور رحاها (...) بين قوات الجيش والجماعات الإرهابية" في محور الهواري في جنوب بنغازي (نحو ألف كلم شرق طرابلس).

قتال وتضارب
من جهتها، قالت وكالة رويترز نقلا عن مسعفين وعسكريين موالين لحفتر إن كتيبة دبابات اشتبكت مع كتائب تابعة لجماعات إسلامية -دون أن تذكرها- كانت تحاول التقدم غرب بنغازي، مشيرة إلى احتدام القتال حتى ساعة متأخرة مساء الأمس.

واستعادت قوات حفتر بعض المناطق التي كانت قد فقدتها في بنغازي العام الماضي، ولكن منتقدين يقولون إن طائرات الجيش الحربية والمروحية القديمة الطراز التي تفتقر إلى المدافع الدقيقة، ألحقت أضرارا بأجزاء من المدينة دون تحقيق مكاسب كبيرة على الأرض.

وبحسب المصادر ذاتها فإن عدد الجرحى بلغ ستة فقط.

مشهد من الدمار الذي ألحقته المعارك ببنغازي (رويترز-أرشيف)

اشتباكات وفوضى
على صعيد مواز، وقعت اشتباكات أمس بين المقاتلين الموالين لحفتر وتنظيم الدولة الإسلامية خارج مدينة درنة شرقي بنغازي.

وقال متحدث عسكري لرويترز إن القوات الجوية شنت هجوما على مواقع تنظيم الدولة خارج درنة، ووقعت اشتباكات أيضا بالقوات البرية بين الطرفين في المنطقة نفسها.

وقد بدأ تنظيم الدولة هجوما هذا الشهر في محاولة لاستعادة درنة بعد أن طرده مقاتلو مجلس مجاهدي درنة منها في يونيو/حزيران الماضي.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين: الأولى تابعة للبرلمان الليبي المنحل شرق البلاد، والثانية متمثلة في حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام غرب البلاد.

وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو/تموز 2014.

ووفرت الفوضى الأمنية الناتجة عن هذا النزاع موطئ قدم لجماعات "متشددة" في ليبيا بينها تنظيم الدولة الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ومطارها.

المصدر : وكالات