قال مراسل الجزيرة في ليبيا إن شخصا واحدا أصيب إثر انفجار سيارة ملغمة قرب تجمع لمقار شركات نفطية ذات صلة بشركة "إيني" الإيطالية بوسط طرابلس.

وقد ألحق الانفجار -الذي وقع في منطقة الظهرة- أضرارا بالطابق الأول من مبنى شركة "مِلّيتَة" التي تمثل مشروعا مشتركا بين شركة النفط الوطنية الليبية وشركة إيني الإيطالية.

وقد تحدثت مواقع على الإنترنت منسوبة إلى تنظيم الدولة الإسلامية عن تبني التنظيم المسؤولية عن الانفجار.

وقال الناطق باسم الإدارة العامة للأمن المركزي في طرابلس عصام النعاس للجزيرة إن السيارة كانت متوقفة وتسبب انفجارها في تدمير ثلاث سيارات, كما لحقت أضرار بعدد من المباني التي تقع في نطاق الانفجار.

وأضاف أن الانفجار وقع في شارع حيوي يضم شركة مليتة للنفط والغاز ومكاتب لشركة إيني الإيطالية, فضلا عن مقار لديوان المحاسبة ومصرف الجمهورية الليبي. وأوضح النعاس أنه لا توجد سفارات أجنبية في منطقة الظهرة.

وبشأن المعلومات التي يتم تداولها عن تبني تنظيم الدولة التفجير, قال المتحدث الأمني الليبي إن الأجهزة الأمنية بصدد التحقيق في ملابسات الحادثة. يذكر أن طرابلس شهدت مطلع هذا العام وأواخر العام الماضي تفجيرات استهدفت سفارات في طرابلس, في حين هاجم مسلحون من تنظيم الدولة فندقا بالمدينة مما أسفر عن قتلى بعضهم أجانب.

ويتهم الثوار الليبيون مسؤولين في النظام السابق بأنهم مكّنوا لتنظيم الدولة في مناطق من ليبيا على غرار مدينة سرت الساحلية, وبأنهم يدعمونه بالرجال والسلاح. ويشير الثوار إلى تصريحات سابقة لمنسق العلاقات الليبية المصرية السابق أحمد قذاف الدم المقيم بمصر أثنى فيها على عناصر التنظيم في ليبيا ووصفهم بأنهم "شباب أنقياء".

المصدر : الجزيرة + وكالات