"أحرار الشام" تتبنى اغتيال ضابطين ومرافقيهما
آخر تحديث: 2015/8/30 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/30 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/16 هـ

"أحرار الشام" تتبنى اغتيال ضابطين ومرافقيهما

تدريبات لعناصر من حركة أحرار الشام في غوطة دمشق (غيتي)
تدريبات لعناصر من حركة أحرار الشام في غوطة دمشق (غيتي)

أكدت حركة أحرار الشام الإسلامية أن الكتيبة الأمنية التابعةَ لها اغتالت العميد الركن في الحرس الجمهوري السوري رئيف علي الحسن، والمساعد أول أبو شاهين، بالإضافة إلى خمسة من مرافقيهما، وذلك باستهداف سيارتيهما في ساحة العباسيين في العاصمة دمشق.

وبثت الحركة تسجيلا مصورا قالت إنه لعملية الاغتيال، وقالت إن العملية جاءت نصرة لمدينة الزبداني التي تشهد حملة عسكرية واسعة من قوات النظام ومسلحي حزب الله اللبناني، أدت إلى تهجير معظم سكانها.

في سياق متصل تجدد القصف على مدينة الزبداني بريف دمشق، وكل من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب (شمال البلاد)، وذلك بعد تعليق المفاوضات التي تجري في تركيا، بين حركة أحرار الشام والوفد الإيراني، بعد الاختلاف على بند يتعلق بإطلاق سراح معتقلات لدى النظام السوري.

وذكر مراسل الجزيرة نت بريف إدلب أحمد العكلة أن أحرار الشام قصفت كفريا والفوعة، بعشرات القذائف محلية الصنع منذ الصباح الباكر بعد انتهاء الهدنة.

وفي حمص قال مراسل الجزيرة إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 19 بحالات اختناق, جراء استهداف الأحياء الشمالية من مدينة الرستن بقذائف تحمل غازا ساما، رجح الأطباء أنه غاز الكلور، يأتي هذا عقب اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري على أطراف المدينة.

من الاشتباكات بين كتائب المعارضة وتنظيم الدولة في ريف حلب (ناشطون)

معارك حلب
وفي سياق الاشتباكات الدائرة في حلب بين تنظيم الدولة الإسلامية والمعارضة السورية المسلحة، قال المكتب الإعلامي لما تـُسمى "ولاية حلب" التابعة للتنظيم، إن قواتها قتلت نحو عشرين من المعارضة المسلحة إثر تصديها لهجوم شنته المعارضة على قرية تلالين بريف حلب الشمالي.

وفرضت "غرفة عمليات حلب"، التي تضم أكبر فصائل المعارضة المسلحة في المحافظة، حظرا للتجوال في قرىً عدة بريف حلب واعتبرتها مناطق عسكرية، وعَـزَت ذلك إلى خطر استهداف تنظيم الدولة مواقع المعارضة بالسيارات الملغمة.

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن 15 شخصا على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح، جراء استهداف تنظيم الدولة بسيارة ملغمة يقودها انتحاري مدخل مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

وتشهد منطقة ريف حلب الشمالي معارك بين مقاتلي المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية، الذي قام بتفجير عدد من السيارات الملغمة خلال الأيام الأخيرة، أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص بينهم أطفال ونساء، في محاولة منه للتوغل في المناطق القريبة من الحدود السورية التركية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات