أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر اليوم أن انتخابات مجلس النواب ستُجرى على مرحلتين، وهي آخر مراحل خارطة الطريق التي أعلنها الجيش عقب عزل الرئيس محمد مرسي عام 2013.

وقال رئيس اللجنة القاضي أيمن عباس في مؤتمر صحفي إن المرحلة الأولى ستُجرى للمصريين في الخارج يومي 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول، وفي الداخل في 18 و19 من نفس الشهر.

وأضاف عباس -وهو رئيس محكمة استئناف القاهرة- أن المرحلة الثانية ستُجرى في الخارج يومي 21 و22 نوفمبر/تشرين الثاني، وفي الداخل في 22 و23 من الشهر نفسه. 

وكان مقررا إجراء الانتخابات على مرحلتين في مارس/آذار، وأبريل/نيسان الماضيين لكنها أرجئت بعدما أصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما في أول مارس/آذار بعدم دستورية مادة في قانون تقسيم الدوائر الانتخابية. 

وقال عباس إن اللجنة وضعت الجدول الزمني الجديد للانتخابات بعد إدخال تعديلات على القوانين الثلاثة المتعلقة بالانتخابات، وهي قانون تقسيم الدوائر وقانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس النواب. 

وأعلن رئيس اللجنة عن فتح باب الترشح للانتخابات اعتبارا من الأول من سبتمبر/أيلول المقبل لمدة 12 يوما. 

ويتكون البرلمان الجديد من 568 مقعدا يجوز لرئيس الجمهورية تعيين ما لا يزيد على 5% منهم، في حين ينتخب 448 عضوا على أساس النظام الفردي، و120 عضوا على أساس نظام القوائم المغلقة المطلقة.

يشار إلى أن مصر بلا برلمان منذ يونيو/حزيران 2012 عندما حلت المحكمة الدستورية العليا مجلس الشعب الذي انتخب بعد ثورة يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2011، الأمر الذي جعل الرئيس عبد الفتاح السيسي يستخدم السلطات التشريعية لاتخاذ قرارات وصفها معارضوه بأنها تقيد الحريات.

المصدر : وكالات