عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي جلسة تحضيرية بالدوحة قبل اجتماعهم بوزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين الذي من المتوقع أن يركز على الملف الإيراني، في حين وصل أيضا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى العاصمة القطرية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن الاجتماع التنسيقي الذي عقد في الدوحة مساء الأحد "ترأسه وزير الخارجية القطري خالد العطية بمشاركة عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية".

ومن المتوقع أن يركز اجتماع وزراء مجلس التعاون الخليجي مع كيري اليوم الاثنين على الأزمة السورية، والاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى الكبرى في فيينا في يوليو/تموز الماضي بشأن برنامجها النووي.

وتسعى الولايات المتحدة إلى طمأنة الدول الخليجية على أن هذا الاتفاق الذي ينص على رفع العقوبات عن طهران لن يؤدي إلى إطلاق يد إيران في المنطقة.

وقد وصل كيري إلى الدوحة فجر الاثنين قادما من القاهرة حيث قال في مؤتمر صحفي هناك إن إيران ضالعة في أنشطة تزعزع الاستقرار في المنطقة، "لذلك من المهم جدا ضمان بقاء برنامجها النووي سلميا بالكامل".

ويعدّ الاجتماع الخليجي الأميركي متابعة لقمة كامب ديفيد التي استضاف فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما زعماء الدول الخليجية في مايو/أيار الماضي، وعبر لهم عن التزام بلاده "الراسخ" بمواجهة التهديدات الخارجية لأمنهم.

وشدد أوباما آنذاك أيضا على تعزيز التعاون العسكري مع الدول الخليجية الست لمواجهة تنامي النفوذ الإيراني في المنطقة.

من ناحية أخرى، وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الدوحة لإجراء محادثات منفصلة قال إنها ستناقش الأزمة في ليبيا واليمن والأمن والاستقرار بمنطقة الخليج.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة