قالت مصادر للجزيرة إن ستة أشخاص قتلوا وآخرين جرحوا إثر انفجار سيارة مفخخة يعتقد أن أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كان يقودها في المدخل الغربي لمدينة مارع بالريف الشمالي لـحلب، بينما كثّف طيران النظام قصف داريا بـ البراميل المتفجرة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الانفجار أحدث دمارا كبيرا، وتسبب بمقتل نازحين من المدينة كانوا ينوون التوجه نحو المنطقة الحدودية مع تركيا.

وفي السياق ذاته، اعترفت مصادر بالمعارضة السورية للجزيرة بأن 15 عنصرا من عناصرها قتلوا في معارك مع التنظيم الذي استعاد خلالها السيطرة على عدة قرى من المعارضة على الحدود مع تركيا.

هجوم وأهداف
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر أول أمس الخميس على خمس قرى قرب مارع التي تعد أحد أبرز معاقل المعارضة.

وتقع مارع على خط إمداد رئيسي لفصائل المعارضة بين محافظة حلب وتركيا، ويحاول تنظيم الدولة منذ أشهر اقتحامها.

على صعيد مواز، شنّت فصائل المعارضة السورية المسلحة هجوما على بلدة باشكوي، في ريف حلب الشمالي، بغية السيطرة عليها.

video

وتعد البلدة ذات أهمية إستراتيجية، وتشكل خط الدفاع الأول عن المدينة الصناعية في الشيخ نجار، والتي يسيطر عليها جيش النظام السوري.

براميل وضحايا
على صعيد مواز، قُتل مدني وأصيب عشرات في انفجار براميل متفجرة ألقتها طائرات النظام السوري على مدينة داريا في ريف دمشق ما أدى لدمار شديد في الأبنية والممتلكات.

وقد أحصى ناشطون 28 برميلا متفجراً أُسقطت على الأحياء السكنية بالمدينة أمس الجمعة.

وتزامنت هذه الهجمات مع اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام والمعارضة المسلحة على أطراف داريا الشمالية.

يُذكر أن مدينة داريا تشهد اشتباكات عنيفة، منذ أكثر من شهر، إثر هجوم بدأته المعارضة المسلحة على مواقع قوات النظام السوري بالمدينة المحاصرة منذ  نحو عامين.

المصدر : الجزيرة