تعقد محكمة جنايات القاهرة بمعهد أمناء الشرطة اليوم السبت جلسة للنطق بالحكم على ثلاثة من صحفيي الجزيرة الإنجليزية هم محمد فهمي وبيتر غريستي وباهر محمد، بعدما أثارت أحكام أولى بسجنهم لمدد تصل إلى عشر سنوات استياءً دوليا.

وكان صحفيو الجزيرة الثلاثة قد اعتقلوا عام 2013 بعد الانقلاب العسكري, وصدرت صيف العام الماضي أحكام بسجن باهر محمد عشر سنوات, بينما نال كل من محمد فهمي وبيتر غريستي سبع سنوات سجنا.

وفي سياق تفاعلهم مع هذا الحكم المرتقب، قال فهمي "إنها قضية سياسية منذ البداية. إذا كان هناك عدل فيجب تبرئتنا لأننا صحفيون موضوعيون".

ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله إن لجنة تقنية كلفتها المحكمة بتحليل تسجيلات الفيديو التي أنجزوها استبعدت أيّ "تزوير".

من جهته، كتب غريستي على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه "مع اقتراب صدور الحكم، أود أن أعبّر عن شكري الجزيل لكل الذين ساندوني". وأضاف "لدي أمل كبير".

أحكام وطعن
وقبلت محكمة النقض في يناير/ كانون الثاني الماضي طعن المتهمين على الحكم، واعتبرت أن حكم محكمة جنايات الجيزة الصادر بالقضية شابه قصور وفساد في التدليل وإخلال بحق الدفاع.

وكان يفترض أن يصدر الحكم بالقضية في يوليو/ تموز الماضي لكنه أرجئ مرتين. 

وفي فبراير/شباط الماضي، قرر القضاء المصري إخلاء سبيل الزميل باهر محمد بضمان محل إقامته، في حين أفرج عن غريستي ورُحّل إلى بلاده. واضطر فهمي للتنازل عن جنسيته المصرية, واحتفظ بجنسيته الكندية.

باهر محمد: القضية سياسية منذ البداية (الفرنسية/غيتي-أرشيف)

ويُحاكم الصحفيون بتهم مسيسة، منها دعم جماعة إرهابية -في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين- وتزييف تسجيلات مصورة تهدد الأمن القومي. وهي تهم نفاها الصحفيون وكذلك شبكة الجزيرة الإعلامية جملة وتفصيلا.

ولقيت محاكمة الصحفيين الثلاثة إدانات واسعة من منظمات إعلامية وحقوقية دولية, ونُظمت وقفات احتجاجية كثيرة عبر العالم للمطالبة بالإفراج عنهم, وإلغاء الأحكام الصادرة ضدهم والتهم الموجهة إليهم.

وستصدر المحكمة اليوم السبت أيضا حكمها على خمسة متهمين مصريين آخرين صدرت أحكام أولية عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين سبع وعشر سنوات بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين والسعي "للإضرار بصورة مصر".

وتقول لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن 18 صحفيا على الأقل يقبعون بالسجون المصرية، خصوصا بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات