أفادت قيادة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية أن قوات البشمركة الكردية استعادت سبع قرى بشمال العراق من تنظيم الدولة، بينما بقيت نقاط المواجهات الأخرى مع التنظيم في الرمادي وبيجي دون تغيير كبير.

وقالت قيادة التحالف في بيان إنه منذ 28 أغسطس/آب تمكنت البشمركة بدعم جوي من التحالف من السيطرة على أكثر من 200 كلم2 من الأراضي جنوبي كركوك، قرب مدينة طوز .

وأضاف البيان أن طائرات التحالف المقاتلة وطائراته بدون طيار نفذت ما مجموعه 25 غارة دعما للهجوم الكردي ما أتاح "تحرير سبع قرى وتعزيز الخطوط المتقدمة للقوات الكردية" وفق البيان.

أما في باقي نقاط المواجهة الرئيسية مع تنظيم الدولة، فإن الوضع بقي بدون تغيير، وفق المعلومات التي قدمها الجمعة المتحدث باسم القيادة الأميركية بالشرق الأوسط (سنتكوم) العقيد باتريك ريدر.

وقال ريدر إن "المعركة لا تزال صعبة" بالرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار (غرب) التي احتلها تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي، في وقت تواصل القوات العراقية عملية عزل المدينة محاولة تطويق مداخلها.

وأضاف أنه في بيجي على المحور الإستراتيجي بين بغداد والموصل حيث تدور معارك طاحنة منذ أشهر، تواصل القوات العراقية الحفاظ على مواقعها في المصفاة الضخمة بالمدينة، لكن  تنظيم الدولة وفقه تمكن "من استعادة بعض الأرض" لكنه "دفع ثمنا باهظا في سبيل ذلك".

وقال ريدر كذلك إن العراقيين "يواجهون تحديات صعبة في بعض الأماكن" لكن في الوقت ذاته يجد تنظيم الدولة نفسه تحت الضغط في مستوى الموارد، ويواصل خسارة مقاتلين وقيادات بنسق عال على حد قوله.

المصدر : الفرنسية