اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تحقيق قناة الجزيرة، أثبت أن الاحتلال الإسرائيلي هو الذي اخترق التهدئة في رفح بعد ساعتين من بدئها، وهو يمثل دليلا قاطعا على مسؤولية الاحتلال عن التصعيد وجريمة الحرب التي ارتكبها في المدينة.

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن التحقيق يفضح دور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي تبنى الرواية الإسرائيلية الكاذبة، ووفر الغطاء لقتل أكثر من 170 فلسطينيا في رفح، مطالبا بان كي مون بالاعتذار والاستقالة "بعد تورطه في هذه الجريمة الكبيرة".

وكشف تحقيق الجزيرة ارتكاب إسرائيل مجزرة مروعة في رفح الفلسطينية راح ضحيتها نحو 140 شهيدا، عقب اكتشافها أمر أسر أحد ضباطها على يد كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- بعد نحو ساعتين، حيث اخترقت تهدئة يوم الأول من أغسطس/آب 2014.

الصندوق الأسود-رفح.. الاتصال مفقود (الجزيرة)

وتتبع مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال في الفيلم الجديد "رفح.. الاتصال مفقود" -ضمن سلسلة "الصندوق الأسود"- ما حصل في ذلك اليوم، الذي ظلت الكثير من تفاصيله مجهولة، خاصة أن كتائب القسام أصدرت يومها بيانا رسميا أعلنت فيه فقدان الاتصال بالمجموعة التي نفذت العملية، ونفت علمها بوجود أي أسير إسرائيلي.

وخلص الفيلم إلى أن السيناريو الأقرب لتلك اللحظات السابقة للقصف، يشير إلى وقوع اشتباك استشهد على إثره القائد القسامي الميداني وليد توفيق مسعود وقتل اثنان من الجنود الإسرائيليين، وكان مسعود يرتدي الزي العسكري الإسرائيلي، فظن الجيش الإسرائيلي أنه أحد جنوده ليكتشف بعد ساعتين أن ثمة جنديا مفقودا، فيبدأ القصف العنيف على رفح.

المصدر : الجزيرة