قال مسؤول عسكري يمني إن الجيش الوطني ضم 4800 مجند معظمهم من المقاومة الشعبية بجنوب اليمن, في وقت يتدرب فيه آلاف آخرون للالتحاق بالمؤسسة العسكرية.

وقال العقيد فاضل محمد حسن إن هؤلاء المجندين -وجلهم من محافظة عدن جنوبي اليمن- يشكلون لواء يتخذ من عدن مقرا له. وأوضح أن هؤلاء العسكريين الجدد من جنود وضباط وضباط صف شاركوا في استعادة محافظة عدن من الحوثيين وحلفائهم الشهر الماضي.

وسمي هذا اللواء  لواء حزم سلمان، في إشارة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز, وإلى عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف بقيادة المملكة نهاية مارس/آذار الماضي في اليمن لصد مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أعلن نهاية يوليو/تموز الماضي دمج المقاومة الشعبية في الجيش الوطني, وقبلت قيادات المقاومة في المحافظات الجنوبية القرار.

يشار إلى أن مئات العسكريين اليمنيين -الذين تلقوا تدريبات من قبل التحالف- شاركوا في استعادة محافظات عدن ولحج والضالع وأبين وشبوة جنوبي اليمن, في حين دخل مئات آخرون قبل أيام إلى محافظة مأرب شرق صنعاء استعدادا لعمليات عسكرية لطرد الحوثيين وحلفائهم من مأرب ومن محافظات أخرى قريبة منها. 

وفي عدن قال القائد العسكري في الجيش اليمني عبد الله الصبيحي للجزيرة إن الأمور تسير بشكل جيد في ما يتعلق بإعادة تنظيم القوات العسكرية والأمنية بالمحافظة. وقال إن هناك قادة عسكريين في عدن لهم من الكفاءة ما يسمح بإنجاز هذه المهمة.

وفضلا عن عناصر المقاومة الذين شاركوا في المواجهات مع مليشيا وقوات صالح التحق شبان من عدن ومحافظات جنوبية أخرى بالوحدات العسكرية التي جرى تشكيلها, أو التي يجري تشكيلها داخل بعض القواعد العسكرية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية