حثت المرجعية الشيعية بزعامة علي السيستاني الرئاسات الثلاث في العراق على اتخاذ "قرارات جريئة ومقنعة للشعب العراقي"، وذلك قبيل مظاهرة مرتقبة في بغداد اليوم استعدت لها السلطات بإجراءات أمنية مشددة.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، معتمد المرجعية الشيعية في كربلاء، في خطبة الجمعة إن "المواطن جرب عهودا سابقة لم يجد منها على أرض الواقع ما يفي بحل المشاكل التي يعاني منها طويلا، بل وجد فيها مجرد تهدئة المشاعر بصورة مؤقتة".

وأضاف "لا بد أن يعمل المسؤولون هذه المرة بصورة مختلفة عما مضى لكسب ثقة المواطنين بأنهم جادون في الإصلاح"، داعيا رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان إلى اتخاذ "قرارات جريئة ومقنعة  للشعب العراقي".

استنفار أمني
واتخذت السلطات إجراءات أمنية مشددة في ساحة التحرير بمنطقة الباب الشرقي في بغداد استعدادا لمظاهرة يتوقع أن تكون الأكبر ضد تردي الخدمات العامة وتفشي ظاهرة الفساد.

وأغلقت قوات الأمن الجسور القريبة والطرق المؤدية إلى مكان التظاهر، ومنعت حركة المركبات فيها.

وكان رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر قد دعا أتباعه في بغداد إلى الخروج والتظاهر لتأييد هذه الاحتجاجات التي كان التيار المدني في العراق قد دعا إليها.

وطالب الصدر أتباعه بعدم ترديد أي شعارات غير تلك التي نادى المتظاهرون بها في الجمع الأربعة الماضية.

وتشهد ساحة التحرير في بغداد، والمدن الرئيسية في وسط وجنوب البلاد منذ عدة أسابيع، مظاهرات تطالب بمحاسبة المسؤولين الفاسدين وتندد بتردي الخدمات.

وكان المرجع الشيعي علي السيستاني دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي في 7 أغسطس/آب إلى أن يكون "أكثر جرأة وشجاعة" في الإصلاح ومكافحة الفساد، وحثه على ألا يكتفي "ببعض الخطوات الثانوية".

المصدر : الجزيرة + وكالات