قاطع حزب الله وحلفاؤه المسيحيون في تكتل التغيير والإصلاح بزعامة ميشال عون جلسة الحكومة اللبنانية اليوم الخميس، مما يعمق أزمة سياسية أصابت حكومة رئيس الوزراء تمام سلام بالشلل.

وانطلقت الجلسة وسط خلافات بدأت قبل أشهر بشأن عدد من المسائل، ولا سيما موضوع آلية اتخاذ القرار داخل الحكومة إضافة إلى قضايا سياسية واقتصادية.

وقالت وسائل إعلام تابعة لحزب الله والتيار الوطني الحر بزعامة العماد عون إن رئيس الوزراء أبلغ بالقرار، لكنها لم تعلن سببا للمقاطعة على الفور.

وكان وزراء من حزب الله والتيار الوطني الحر قد انسحبوا من اجتماع للحكومة يوم الثلاثاء الماضي، بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بشأن آلية اتخاذ القرار داخل مجلس الوزراء.

وعطل النزاع السياسي في لبنان جهود حل مشكلة التخلص من القمامة التي أثارت غضب الرأي العام، وفجرت مظاهرات مناهضة للحكومة شارك فيها آلاف اللبنانيين منذ أيام.

وتشكلت حكومة سلام في العام الماضي وضمت في عضويتها وزراء من مختلف الأطراف السياسية، ومن بينهم ممثلون عن تيار المستقبل بزعامة السياسي السني سعد الحريري، ومنافسون مسيحيون لعون.

المصدر : الجزيرة + رويترز