قتل قائد في الحرس الثوري الإيراني أثناء معارك مع كتائب المعارضة السورية في ريف اللاذقية شمال غرب سوريا.

وقالت مصادر سورية ووسائل إعلام إيرانية إن قائد كتائب الحسين التابعة للحرس الثوري الإيراني أحمد حياري توفي إثر إصابته قبل يومين بمعارك مع كتائب المعارضة في ريف اللاذقية.

وكان الضابط حياري قد أصيب مع كبير مراسلي التلفزيون الإيراني ومجموعة أخرى من الجنود في اشتباكات بريف اللاذقية مع كتائب المعارضة السورية المسلحة.

ويشارك ضباط وجنود من الحرس الثوري الإيراني في صفوف جيش النظام السوري، حيث أكد أحد تشكيلاتها العسكرية منتصف هذا الشهر أسر ضابط إيراني من بين مقاتلين أجانب.

وكان الإيرانيون قد شيعوا الشهر الماضي في مدينة الأحواز بمحافظة خوزستان جثمان ضابط متقاعد في الحرس الثوري الإيراني قالت وسائل الإعلام الإيرانية إنه قتل "دفاعا عن مرقد السيدة زينب".

يشار إلى أن النظام السوري لجأ في وقت سابق إلى تعزيز وجودة في ريف اللاذقية بعناصر من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني بعدما فشلت محاولاته تشكيل ما سمي "درع الساحل" لمواجهة المقاومة التي تتقدم في المنطقة.

المصدر : الجزيرة