أعلن مسؤول أمني يمني مقتل خمسة أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في مدينة المكلا التي تعد معقلا للتنظيم في جنوبي شرقي اليمن.

وقال المسؤول اليمني -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- إن خمسة من عناصر القاعدة قتلوا في غارة جوية لطائرة بدون طيار -مساء أمس الأربعاء- استهدفت منزلا يتحصن فيه مسلحو التنظيم.

ولم يعلن التنظيم حتى الآن عن مقتل أي من عناصره جراء غارة لطائرة أميركية بدون طيار.

وكان سبعة أعضاء مفترضين في القاعدة قتلوا في غارات مماثلة يومي الجمعة والسبت الماضيين.

يشار إلى أن غارات الطائرات الأميركية بدون طيار لم تتوقف في اليمن رغم النزاع بين الحوثيين وأنصارهم من جهة والمقاومة الشعبية من جهة أخرى.

وتتركز الغارات الأميركية من هذا النوع في محافظة حضرموت الشاسعة التي سقطت أكبر مدنها المكلا في أبريل/نيسان الماضي بأيدي تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب".

ويرى مراقبون أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب استغل الصراع بين جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة والمقاومة الشعبية من جهة أخرى، وسيطر على مواقع ليصبح نشطا بشكل أوضح.

وتسببت الفوضى أيضا في ظهور جماعة يمنية أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية، وتبنت عدة عمليات تفجيرية، بينها أهداف في العاصمة صنعاء.

المصدر : وكالات