حذرت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاوم الإسلامي (حماس)- الاحتلال الإسرائيلي من مغبة عدم الالتزام بشروط وقف إطلاق النار، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وأكد متحدث باسم الكتائب -خلال افتتاح نصب تذكاري أمس الأربعاء تخليدا لشهداء وحدة الضفادع البشرية التابعة للقسام- أن صبر الشعب الفلسطيني ومقاومته لن يطول، وأنه سينفجر في وجه الاحتلال إذا لم تطبق شروط وقف إطلاق النار ويرفع الحصار عن غزة.

وأشار الناطق باسم القسام إلى أن الحرب الأخيرة على غزة شكلت تحولا إستراتيجيا، ومفصلا تاريخيا في تاريخ كفاح الشعب الفلسطيني على كافة المستويات، كما شكلت "علامة فارقة في كسر قواعد الاشتباك مع العدو الإسرائيلي، ونسفت عقيدته العسكرية والقتالية".

ونظمت كتائب القسام عرضا عسكريا في غزة، وافتتحت نصبا تذكاريا لشهدائها من الوحدة البحرية، الذين استشهدوا خلال هجومهم على قاعدة زيكيم العسكرية الإسرائيلية، أثناء الحرب على غزة العام المنصرم.

القسام قالت إن الحرب الأخيرة على غزة كسرت قواعد الاشتباك مع جيش الاحتلال (الأوروبية)

ونجحت عناصر من كتائب القسام في 9 يوليو/تموز 2014، في تنفيذ عملية ضد قاعدة عسكرية إسرائيلية في قاعدة "زيكيم"، جنوبي الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال التسلل عبر البحر، كما نشرت مطلع يوليو/تموز الماضي، مقطعا مصورا يظهر تفاصيل عملية الإنزال التي نفذتها في موقع "ناحل عوز" العسكري الإسرائيلي.

وشنت إسرائيل في السابع من يوليو/تموز 2014، حرباً على قطاع غزة، استمرت 51 يوما، أسفرت عن استشهاد نحو ألفين ومئتي فلسطيني، معظمهم من المدنيين، وإصابة 11 ألفًا آخرين.

في المقابل كشفت بيانات رسمية إسرائيلية النقاب عن مقتل 68 عسكريًا من جنود الجيش الإسرائيلي، وأربعة مدنيين، وإصابة ألفين و522 إسرائيلياً بجروح، بينهم 740 عسكريًا، نصفهم تقريبا باتوا معاقين.

وتوصلت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في 26 أغسطس/آب 2014، برعاية مصرية إلى تهدئة أنهت الحرب التي امتدت 51 يوما.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة