أعلن المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار) أنه سيشيد قصرا رئاسيا بتكلفة 13مليون دولار. وكشف المجلس على موقعه الإلكتروني أن المشروع سيتم بناؤه في سردا برام الله خلال سنتين، دون أن يشير إلى تاريخ محدد لبداية تنفيذه.

وبحسب المصدر ذاته، فإن هذا المشروع -الذي يحمل اسم "قصر الضيوف الرئاسي"- سيتم تمويله من قبل وزارة المالية الفلسطينية، وعلى مساحة تقدر بـ27 ألف متر مربع.

وينتظر أن يضم المجمع الرئاسي قصرا للزوار بمساحة 4700 متر مربع، جنبا إلى جنب مع مبنى إداري على مساحة أربعة آلاف متر مربع، ومهبطين اثنين للطائرات المروحية.

و"بكدار" مؤسسة مستقلة أنشأتها منظمة التحرير الفلسطينية في العام 1993، التعاون والتنسيق الكاملين مع الجهات المانحة لفلسطين في دعم عملية السلام.

السياق السياسي
ويأتي هذا المشروع في سياق سياسي متوتر أعلن على إثره الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تقديم استقالته من رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مع أكثر من نصف أعضائها، تمهيدا لانعقاد اجتماع المجلس الوطني في سبتمبر/أيلول المقبل لبحث الأوضاع السياسية الراهنة وأوضاع منظمة التحرير وانتخاب أعضاء جدد لهذه اللجنة.

كما يأتي المشروع في ظل أزمة اقتصادية خانقة عاشتها البلاد في أعقاب تجميد إسرائيل عائدات الضرائب لفائدة السلطة الفلسطينية بداية العام الحالي، احتجاجا على قرار فلسطين التقدم لعضوية المحكمة الجنائية الدولية لملاحقتها قضائيا، قبل أن تعدل إسرائيل عن قرارها في وقت لاحق.

وتقدر إيرادات هذه الضرائب بنحو 125 مليون دولار شهريا، وتعتمد عليها الحكومة الفلسطينية لصرف رواتب الموظفين.

ووفق تقرير صدر قبل أيام عن سلطة النقد الفلسطينية، فإن الناتج الإجمالي المحلي بفلسطين تراجع بنسبة 0.8%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة