أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أهمية الانتقال في سوريا عبر عملية سياسية وفق مؤتمر جنيف1، وقال الجبير إن بشار الأسد فقد الشرعية ولا مكان له في مستقبل سوريا.

وشدد الجبير -في مؤتمر صحفي جمعه ونظيره البريطاني فيليب هاموند- على أن هذا الموقف "واقع لا مساومة فيه".

وكان الجبير قد قال قبل نحو أسبوعين من موسكو إن الأسد جزء من المشكلة التي تعانيها سوريا، مضيفا أن من بين الأسباب الرئيسية وراء ظهور تنظيم الدولة الإسلامية تصرفات الأسد "الذي وجه أسلحته إلى شعبه وليس ضد التنظيم".

من جانبه، قال الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي إن تأكيد وزير الخارجية السعودي موقف المملكة الثابت من عدم وجود مكان للأسد في أي مشروع يتعلق بسوريا جاء بعد إلحاح بعض الأطراف الصديقة والحليفة للسعودية على منح الأسد مكانا في مستقبل سوريا، وفق تعبيره.

غير أن طهران وموسكو الداعمتين للنظام السوري جددتا قبل أيام رفضهما اشتراط رحيل الأسد في نهاية أي مرحلة انتقالية كحل للأزمة في سوريا.

يشار إلى أن مبعوث الولايات المتحدة الجديد إلى سوريا مايكل راتني سيبدأ قريبا جولة تشمل كلا من موسكو والرياض وجنيف في إطار الجهود الدبلوماسية لحل النزاع السوري.

من جانبه، جدد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي موقف بلاده من أنه لا حل عسكريا للأزمة السورية، موضحا أن راتني سيناقش خيارات تعرض على المجتمع الدولي من أجل عملية سياسية في سوريا.

وكان مجلس الأمن أقر منتصف الشهر الجاري دعم خطة سلام تهدف إلى تشجيع حل سياسي للنزاع المستمر منذ أربعة أعوام في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات