قال العميد أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي إن عمليات دفاع القوات السعودية عن أراضيها تستدعي مهاجمة المواقع التي تنطلق منها هجمات الحوثيين على السعودية.

وأضاف عسيري -في مقابلة مع الجزيرة- أنه لا أطماع للسعودية ولا لدول التحالف في الأراضي اليمنية. بعد أن سيطرت القوات السعودية على جبل طور الهشيم وقرية الفرع التابعة لمحافظة صعدة اليمنية.

وأوضح أن الهدف من هذه العمليات تكتيكي، يتمثل في منع مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من الاستفادة من المواقع التي تشرف على مواقع سعودية، مؤكدا أن هذا العمل مستمر منذ بداية العمليات العسكرية ولا جديد فيه.

وبين أن الحوثيين يواجهون صعوبات وخسائر داخل الأراضي اليمنية في أكثر من محافظة، مضيفا أن استهدافهم مواقع سعودية هو لرفع معنويات جنودهم وتحقيق نصر إعلامي.

وأفاد بأن العمليات مستمرة لمنع الحوثيين من الاقتراب من الحدود السعودية، مؤكدا أن مهاجمة مواقع حدودية عمل "عبثي"، ومعظم من يهاجمون المراكز الحدودية يُقتلون.

وعن تصعيد العمل العسكري على صعدة -معقل الحوثيين- قال عسيري إن هناك تدرجا أفقيا من الجنوب إلى الشمال، ابتداء من عدن ومحيطها، والآن في الخط الواصل من تعز إلى مأرب، مشيرا إلى أن العمليات العسكرية تتم بسرعة لكن من غير تسرع.

وأكد أهمية القضاء على المواقع التي يقصف منها الحوثيون المدنيين قبل الانتقال إلى مراحل أخرى.

وقد سيطرت القوات السعودية على جبل المخروق، حيث نشرت عتادها وجنودها هناك بعد طردها مليشيا الحوثي وقوات صالح.

كما سقطت قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا على محيط مواقع عسكرية في جازان، واشتبكت القوات السعودية مع أفراد من مليشيا الحوثي حاولوا التسلل إلى الأراضي السعودية.

المصدر : الجزيرة