وصف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي معركة قوات بلاده ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة بيجي "بالمهمة جدا"، وقال إنها ستحدد مصير وجود التنظيم في العراق.

وقال العبادي -في حديث مع قادة عسكريين أثناء زيارة قام بها لمحافظة صلاح الدين حيث تقع بيجي- إن معركة السيطرة على المدينة ومصفاتها النفطية -وهي الأكبر في العراق- هي معركة حاسمة ضد التنظيم.

وتسعى القوات العراقية وعناصر الحشد الشعبي لاستعادة السيطرة الكاملة على بيجي، الأمر الذي سيساعدهم في الزحف شمالا صوب الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وتعويض الخسائر التي تكبدوها في محافظة الأنبار (غربي العراق).

وقال قائد ميداني للتلفزيون الرسمي الثلاثاء إن القوات العراقية مدعومة بمليشيا الحشد الشعبي وضربات جوية للتحالف الدولي، استعادت السيطرة على منطقة تل أبو جراد (غربي بيجي).

وتبادل الطرفان السيطرة على مناطق في بيجي -التي تبعد نحو 190 كيلومترا شمال بغداد- مرات عديدة، وكانت السلطات قد قالت الشهر الماضي إنها استعادت أغلب مناطق المدينة، لكن تنظيم الدولة هاجم أحياء في وسطها بعد ذلك بأيام، وأجبر القوات الموالية للحكومة على الانسحاب.

من جهة ثانية، قالت مصادر عسكرية عراقية إن 24 من القوات الحكومية قُتلوا وأصيب نحو ثلاثين في هجمات واشتباكات مع تنظيم الدولة بمحيط حي الملعب (جنوب شرقي الرمادي)، والسجارية (شرقها).

في هذه الأثناء، قالت مصادر أمنية عراقية إن قوات حكومية مدعومة بمليشيات الحشد وبإسناد جوي شنَّت هجوما عنيفا على مواقع تنظيم الدولة بمنطقة الجزيرة (شمال شرقي الرمادي)، وإن قتلى وجرحى سقطوا من الطرفين.

وأضافت المصادر أن القوات الحكومية تقصف بالمدافع وراجمات الصواريخ مواقع التنظيم بمنطقة البوذياب (شمالي الرمادي).

المصدر : الجزيرة,رويترز