ذكر مصدر أمني عراقي أن 23 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في غارات لطيران التحالف  الدولي على أهداف للتنظيم شمال شرقي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، في وقت تفقد رئيس الوزراء حيدر العبادي سير العمليات العسكرية في بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وأوضح المصدر أن طائرات التحالف الدولي شنت فجر اليوم غارات مكثفة على أهداف ثابتة ومتحركة للتنظيم في قرية حمرين التابعة لناحية قرة تبة شمال شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى، أسفرت عن سقوط هذا العدد من القتلى في صفوف المسلحين.

يأتي ذلك بعد يوم من شن التحالف 12 غارة على أهداف تابعة لتنظيم الدولة في العراق.

سير العمليات
من جهة أخرى أفاد بيان للحكومة العراقية بأن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي تفقد أمس القوات في محافظة صلاح الدين للاطلاع على سير العمليات الأمنية والعسكرية لاستعادة السيطرة على مصفاة بيجي والمناطق المحيطة بها.

وذكر البيان أن العبادي اجتمع مع القادة الأمنيين والعسكريين وقادة مليشيا الحشد الشعبي لوضع الخطط الكفيلة بتحرير مصفاة بيجي بالكامل.

حيدر العبادي أثناء زيارته قاعدة الحبانية شرق الرمادي في أبريل/نيسان الماضي (الأوروبية)

كما زار العبادي قرية المزرعة في بيجي وعقد اجتماعا آخر في مقر قيادة العمليات أكد فيه أن "الانتصار في هذه المعركة يعتبر فصلا مهما جدا في كسب المعركة النهائية على العصابات  الإرهابية".

وشن تنظيم الدولة الأيام الماضية هجمات على بيجي -التي تضم أحد أكبر مصافي النفط العراقي- ضمن سلسلة هجمات منذ تسعة أشهر شنها التنظيم على المدينة، وقال قائد عمليات صلاح الدين  الأسبوع الماضي إن التنظيم تقدّم في المحور الغربي والشرقي للمدينة وسيطر على أجزاء عدة منها.

وتشهد بيجي عمليات كر وفر للجانبين اللذين يسعيان للسيطرة عليها لما تمثله من بعد إستراتيجي متمثل في المصفاة النفطية، والمنشأة الصناعية داخلها، إضافة إلى انفتاح المدينة على محافظات كركوك ونينوى والأنبار.

وتشن القوات العراقية مسنودة بمليشيا الحشد الشعبي عمليات عسكرية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة في هجومه الواسع في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وعلى الرغم من خسارة التنظيم بعض المناطق بمحافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين، فإنه ما زال يسيطر على معظم محافظة الأنبار غرب العاصمة بعد سيطرته على الرمادي مركز المحافظة في مايو/أيار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات