قتل أكثر من عشرين من القوات العراقية اليوم الثلاثاء في هجومين لـتنظيم الدولة الإسلامية قرب الرمادي
غرب بغداد, في حين تدور معارك كر وفر بين الطرفين حول مدينة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

فقد قالت مصادر أمنية إن 17 من الجيش العراقي، ومليشيا الحشد الشعبي، لقوا حتفهم اليوم إثر تفجير تنظيم الدولة عربة مفخخة جنوب شرقي الرمادي (110 كيلومترات غرب بغداد).

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة في العراق بمقتل سبعة من الشرطة العراقية وإصابة خمسة آخرين بنيران تنظيم الدولة شرقي الرمادي.

وبدأت القوات العراقية قبل أسابيع عمليات عسكرية لاستعادة الرمادي التي استولى عليها تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي. وتمكنت تلك القوات مؤخرا من الوصول إلى بعض أطراف الرمادي، خاصة من الجهة الجنوبية للمدينة حين سيطرت على مبنى جامعة الأنبار.

بيد أن الجيش العراقي ومليشيا الحشد واجها بعد ذلك موجة من التفجيرات خلفت أعدادا كبيرة من الضحايا في صفوفهما, وسقط في أحدث تلك التفجيرات أكثر من خمسين جنديا، وفق مصادر أمنية عراقية. كما تحدثت تقارير عن إصابة قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي اللواء قاسم المحمدي في اشتباكات شمالي الرمادي قبل يومين.

وفي محافظة الأنبار أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ستة جنود عراقيين إثر قصف تنظيم الدولة موقعا لهم جنوب شرقي الفلوجة، في حين قتل مدنيان وأصيب سبعة إثر قصف القوات العراقية أحياء في الفلوجة ومحيطها.

video

معارك بيجي
على جبهة أخرى، تخوض قوات من الجيش ومليشيا الحشد الشعبي مواجهات مع تنظيم الدولة في ضواحي مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين (200 كلم شمال بغداد) بينما أعلن التنظيم أنه تمكن من اختراق خطوط القوات الحكومية غرب المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن الاشتباكات لا تزال مستمرة في بعض مناطق المدينة، وأشار إلى أنباء عن شن تنظيم الدولة هجوما من محورين، دون أن تتضح نتيجتهما.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن قائد عراقي أن تنظيم الدولة يسيطر حاليا على نحو نصف مدينة بيجي ونصف المصفاة التي تقع قريبا منها.

وتفقد رئيس الوزراء حيدر العبادي أمس قواته في قرية الزرعة قرب بيجي، وبحث مع قادة ميدانيين سبل استعادة مصفاة بيجي التي هاجمها تنظيم الدولة في مارس/آذار الماضي, واستولى على أجزاء منها.

وشدد العبادي على أهمية معركة بيجي لأنها ستحدد مصير وجود تنظيم الدولة في العراق، وفق تعبيره. وتكتسي بيجي أهمية إستراتيجية لأنها تنفتح على محافظات كركوك ونينوى (شمال) والأنبار (غرب) وجميع هذه المحافظات بها معاقل لتنظيم الدولة.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية عراقية إن 23 من تنظيم الدولة قتلوا في غارات شنها طيران التحالف الدولي على مواقع لهم شمال شرقي محافظة ديالى.

المصدر : الجزيرة + وكالات