أفاد مراسل الجزيرة بأن أكثر من 15 شخصا قتلوا بينهم أفراد عائلة كاملة وأصيب آخرون بغارات شنها طيران النظام بريف إدلب، في حين تواصل القصف على مواقع تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الزبداني بريف دمشق الغربي.

وقال المراسل إن القصف استهدف بالبراميل المتفجرة بلدة البارة في جبل الزاوية بريف إدلب، مضيفا أن من بين القتلى عائلة كاملة قضت حرقا في القصف الذي استهداف أحياء البلدة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وأشار المراسل أيضا إلى مقتل شخصين وإصابة عدد آخر، في غارة لطيران النظام على بلدة الهبيط ومدينة أريحا في ريف إدلب أيضا.

وأوضح أن بلدات حاس وسفوهن وأورم الجوز وكفرعويد وكنصفرة وأبو الظهور تعرضت بدورها لقصف من طائرات النظام ألحق أضرارا جسيمة في المباني والممتلكات.

براميل متفجرة
وفي الزبداني بريف دمشق الغربي، ألقت طائرات النظام أكثر من عشرة براميل متفجرة على أحياء خاضعة لسيطرة المعارضة في المدينة، مما تسبب في تدمير عدد من المباني. وأظهرت الصور سحب غبار وأعمدة دخان تتصاعد من عدة مبان.

قوات النظام تحاصر الزبداني منذ أشهر (الأوروبية-أرشيف)

وقالت مصادر في المدينة إن جيش النظام وحزب الله اللبناني دفعا بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى محيط الزبداني التي تحاصرها قوات النظام وحزب الله منذ أشهر.

وفي ريف دمشق الشرقي، قتل وجرح عدد من جنود النظام في اشتباكات عنيفة بإدارة المركبات في حرستا، بينما استهدف الطيران الحربي مناطق في عربين ودوما وحرستا، إضافة لقصف مدفعي عنيف سقط جراءه عدد من الجرحى من المدنيين.

من جهته قال مراسل الجزيرة نت إن سبعة قتلى وعددا من الجرحى سقطوا بغارات لطيران النظام على مناطق متفرقة في مدينة دوما بريف دمشق الشرقي.

وفي ريف حلب الشمالي، قال نشطاء إن قوات المعارضة استهدفت معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في جبهة دلحة بقذائف الهاون، كما أحبطت محاولة قوات النظام التقدم في بلدتي بيانون ومعرسته، متسببين في مقتل وإصابة عدد منهم.

المصدر : الجزيرة