أعلنت الحكومة اليمنية اليوم الاثنين مدينة تعز جنوب غربي اليمن منكوبة على إثر مقتل عشرات المدنيين بنيران الحوثيين وحلفائهم الذين واصلوا قصف المدينة, وتكبدوا في المقابل أكثر من خمسين قتيلا في غارات للتحالف بمحافظة مأرب شرقي صنعاء.

ودعت الحكومة في بيان المجتمع الدولي -وعلى رأسه مجلس الأمن الدولي- إلى التدخل بشكل عاجل لإنقاذ المدنيين في تعز مما سمتها حرب الإبادة على أيدي "المليشيات الانقلابية".

ووصف وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي ما تتعرض له مدينة تعز بأنه جرائم ممنهجة ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية. ويأتي بيان الحكومة اليمنية بشأن الوضع في تعز بينما تعرضت المدينة لليوم الرابع لقصف من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وتحدثت مصادر عن ارتفاع عدد القتلى والجرحى المدنيين جراء القصف العشوائي بينما تعاني المدينة دمارا هائلا في البنية الأساسية, ونقصا مريعا في الرعاية الصحية, حيث أغلقت جميع المستشفيات باستثناء واحد.

وفي وقت سابق اليوم شيع سكان جثامين 14 شخصا -بينهم تسع سيدات وأطفال- قتلوا مساء أمس الأحد في قصف صاروخي لمنزل بتعز القديمة بالقرب من فندق "ديلوكس".

وكان 23 مدنيا -بينهم 13 طفلا- قتلوا في قصف مماثل لمناطق سكنية بتعز الخميس الماضي. وتحدث الحوثيون حينها عن سقوط قتلى في غارات للتحالف على منطقة صالة بالمدينة. 

وتستخدم القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي صواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاوتزر والهاون ومدافع الدبابات في استهداف المدينة من داخل تحصيناتها حول المدينة المحاصرة.

video

سير المعارك
ميدانيا أيضا، قالت مصادر بمحافظة مأرب شرق صنعاء إن 53 من قوات الحوثي وصالح قتلوا في غارات لطيران التحالف في الجهة الغربية للمحافظة بين مساء الأحد وصباح الاثنين. وأضافت المصادر أن من بين الأهداف التي ضربت صاروخ سكود وثلاث شاحنات محملة بالذخائر.

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر عسكرية وأمنية موالية للرئيس هادي لوكالة أسوشيتد برس إن طيران التحالف صعد غاراته على الحوثيين وحلفائهم في محافظتي مأرب والجوف شرق وشمال شرق صنعاء.

وأضافت المصادر أن القصف يمهد لتقدم قوات عسكرية من مأرب إلى الجوف شمالا, ومنها إلى محافظة صعدة غربا (شمال صنعاء).

وكان مئات الجنود -الذين دربهم التحالف- دخلوا قبل يومين معززين بالدبابات وبآليات عسكرية مختلفة محافظة حضرموت في طريقهم إلى مأرب لدعم جبهات المقاومة هناك, ثم التوجه لاحقا نحو صعدة معقل الحوثيين.

في الأثناء، تجددت اليوم الاشتباكات بين المقاومة ووحدات تساندها من الجيش في منطقة العتمة بمحافظة ذمار جنوب صنعاء. وكانت المقاومة استولت مؤخرا على مديريات في ذمار وإب والبيضاء بوسط البلاد, وبسيطرتها على العتمة باتت على مسافة مئة كيلومتر من صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات