عبده عايش-صنعاء

احتج أساتذة جامعة صنعاء على اعتقال زميلهم عبد المجيد المخلافي، فكان الاعتقال مصيرهم أيضا على يد مليشيا الحوثيين، التي تحكم قبضتها الأمنية على العاصمة اليمنية منذ السيطرة عليها وعلى مؤسسات الدولة السيادية يوم 21 سبتمبر/أيلول 2014.

واقتحم الحوثيين حرم جامعة صنعاء أمس الأحد ونشروا مسلحين بزي الشرطة والجيش، وقاموا بأعمال التفتيش للطلاب واعتقال العشرات من المتظاهرين، بينهم رئيس نقابة أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء الدكتور محمد الظاهري، وأستاذ العلوم السياسية بالجامعة الدكتور عبد الله الفقيه، إضافة إلى الدكتور علي سيف كليب والدكتور عدنان المقطري.

وبات الاعتقال والإخفاء القسري ومداهمة المقرات واحتلالها وتفجير منازل الرافضين للانقلاب على الشرعية، سياسة ممهنجة تمارسها مليشيا الحوثي بهدف إخضاع وإرهاب خصومها وإسكات أي أصوات معارضة لها.
 
إضراب وتحذير
وأعلنت نقابة هيئة التدريس بجامعة صنعاء إضرابا شاملا ابتداء من اليوم الاثنين، احتجاجا على ما أسمته "اختطاف" أساتذة الجامعة وطلابها، وقالت في بيان لها إنها ستنفذ فعاليات احتجاجية للتضامن مع المعتقلين حتى إطلاق سراحهم.

وذكرت النقابة أن مجاميع مسلحة تتبع الحركة الحوثية اقتحمت الحرم الجامعي لكلية الاقتصاد والتجارة صباح الأحد، واعتدت بالضرب على عدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة خلال وقفة احتجاجية نفذوها للمطالبة بالإفراج الفوري عن زميلهم المخلافي المختطف من قبل مليشيا الحوثي المسلحة منذ أكثر من أربعة أشهر.

وأضافت النقابة أنها كانت حذرت مرارا وتكرارا بضرورة إطلاق أساتذة الجامعة المختطفين دون أي مسوغ قانوني، وأمهلت الحركة الحوثية أكثر من فرصة لإطلاق سراحهم، إلا أن كل هذه التحذيرات والفرص لم تزيد هذه الحركة إلا تعنتا وتماديا.

هيئة التدريس بجامعة صنعاء ترفع شعار الحرية للمختطف عبد المجيد المخلافي (الجزيرة نت)

وناشدت نقابة هيئة التدريس بجامعة صنعاء كافة منظمات المجتمع المدني، وأيضا المنظمات الحقوقية، الوقوف إلى جانبها ضد ما أسمته "انتهاك الحرم الجامعي والصلف وسياسة تكميم اﻷفواه التي تتبعها الحركة الحوثية المسلحة".
 
فاشية الحوثيين
وكان الفقيه قد تحدث للجزيرة نت في وقت سابق قبل اعتقاله من قبل الحوثيين، واعتبر أن خطف أساتذة الجامعات يمثل انتهاكا خطيرا للحقوق المدنية ويعكس الطابع الفاشي للحركة الحوثية.

وأشار إلى أن أساتذة الجامعة ليسوا قادة كتائب أو معسكرات، واختطافهم من أماكن يفترض أن يكون لها حرمة، مثل الجامعات، ثم إخفاؤهم قسرا عن أهاليهم يعدّ جريمة يندى لها جبين الإنسانية، وكل شخص سليم الفطرة يرفض هذه الممارسات التعسفية والإجرامية.

وبشأن توقف الدراسة بالجامعة منذ السيطرة عليها من قبل مليشيا الحوثي العام الماضي، قال الفقيه إن المليشيا الحوثية أثبتت أنها حركة دمار شامل، فقد دمرت اليمن وقتلت أبناءه وحرمت أطفاله وشبابه من التعليم، وحولت اليمن إلى مقبرة، والموت إلى صناعة.

وكشف الفقيه عن "أساتذة في جامعة صنعاء متورطون مع الإرهاب الحوثي الذي تمارسه مليشيات الانقلاب، ويدافعون عن ذلك، وهذا أخطر ما يحدث لحياتنا باليمن".

وقال إنه "بعدما ينتهي كابوس الحوثيين وتتحرر اليمن من هذه الفاشية، سنكتشف حجم  المآسي والدمار الذي حلّ باليمن"، واعتبر أن الحركة الحوثية تعمل كالمنشار ولا تكتفي بسرقة المال العام وتخريب التعليم، بل تختطف الأساتذة وتخفيهم قسريا وتقتحم قاعات التدريس والتعليم وتمارس مختلف أشكال التهديد ضد الأساتذة وهناك الكثير من الرعب في صفوف أساتذة الجامعات، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة