قالت مصادر أمنية وعسكرية إن 27 من تنظيم الدولة الإسلامية و5 من عناصر الحشد الشعبي لقوا حتفهم أمس السبت بالعراق في قصف ومعارك بمحافظات الأنبار (غرب) وصلاح الدين (وسط) ونينوى (شمال)، في وقت سقط آخرون بين قتيل وجريح في تفجيرات وأعمال عنف في بغداد وبلدة طوزخورماتو.

ونقلت وكالة الأناضول عن قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء الركن نومان عبد الزوبعي قوله إن "قوة من الجيش العراقي بدأت عملية عسكرية واسعة على منطقة أبو دلاية شمال قضاء حديثة (غربي الرمادي) بالأنبار، التي توجد فيها جيوب للتنظيم".

وأضاف أن هذه العملية أسفرت عن مقتل تسعة عناصر من التنظيم، فضلا عن إصابة ثلاثة جنود عراقيين، وتفكيك 72 عبوة ناسفة زرعها التنظيم في المنطقة ذاتها.

من جانبه، قال النقيب في وحدات المقاومة الكردية (البشمركة) شيرزاد زاخولي إن قواته تصدت لهجوم شنه عناصر تنظيم الدولة على مواقعها في بلدة سنجار (غرب الموصل مركز محافظة نينوى).

وأضاف أن "طيران التحالف الدولي ساند قوات البشمركة خلال الاشتباكات التي أسفرت عن مقتل 18 عنصرا من التنظيم".

من جهته قال مصدر أمني (رفض ذكر اسمه) إن "خمسة من عناصر الحشد الشعبي قتلوا لدى انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم في منطقة مطبيجة شرق ناحية المعتصم جنوب سامراء (جنوبي تكريت مركز محافظة صلاح الدين)".

video

قتلى وإخفاق
وفي الأنبار أيضا، ذكرت مصادر أمنية وعسكرية لوكالة الأنباء الألمانية أن خمسة جنود عراقيين قتلوا وأصيب ستة آخرون بجروح في اشتباكات مسلحة ضد تنظيم الدولة في ناحية بروانة شرقي حديثة، في وقت تمكنت الشرطة العراقية من قتل أربعة من عناصر التنظيم كانوا يحاولون زرع الألغام في منازل بمنطقة المضيق شرقي الرمادي.

على صعيد مواز، أقال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أحد آمري الفرقة العاشرة في محافظة الأنبار بسبب ما وصفه بإخفاقه في أداء واجبات القيادة ومتطلبات إدارة المعركة.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الدفاع العراقية أكدت فيه أيضا استمرار عمليات الجيش في منطقة غرب سامراء.

ويأتي قرار الإقالة بعد مقتل وأسر عشرات من قوات الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي في كمين لتنظيم الدولة في منطقة "الكيلو 18" غربي الرمادي.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت قبل أكثر من شهر انطلاق العمليات العسكرية لتحرير الأنبار من سيطرة التنظيم بعد نحو شهرين على إرسال تعزيزات من الجيش والحشد الشعبي إلى المحافظة.

 القوات العراقية خلال معارك مع تنظيم الدولة بضواحي الأنبار (رويترز)

هجمات وتفجيرات
وفي كركوك (شمال شرق)، أفاد مصدر أمني بمهاجمة تنظيم الدولة شركة غاز الشمال بعد منتصف ليل البارحة بصاروخي كاتيوشا، حيث سقط الصاروخ الأول على قسم العلاقات والإعلام، في حين سقط الصاروخ الثاني على أنبوب ناقل للكبريت مما أدى إلى حدوث تسرب فيه.

وعلى صعيد آخر، أفاد مصدر في مليشيات الحشد الشعبي في ناحية تازة جنوبي كركوك بإحباطهم هجوما لعناصر التنظيم فجر اليوم الأحد.

وفي تطورات ميدانية أخرى، قتل 14 شخصا وأصيب 26 آخرون بجروح أمس السبت في تفجيرات وأعمال عنف أخرى ضربت مناطق متفرقة من العاصمة العراقية بغداد وبلدة طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين، بحسب مصدرين أمنيين.

وأسفرت تفجيرات بغداد عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 26 آخرين بجروح، وفي وقت لقي مدني حتفه جراء إصابته بطلق ناري من قبل مجهولين، عُثر على جثتين لعنصرين من الصحوات جنوبي بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات