أكد رئيس الحكومة اللبناني تمام سلام أن حكومته تتفهم أسباب الاحتجاجات التي تعصف بالبلاد وتسببت أمس في سقوط جرحى باشتباكات بين معتصمين وقوات أمن وسط بيروت، مؤكدا أن المقصرين سيحاسبون.

وقال سلام في مؤتمر صحفي في بيروت "نحن نحمي حق التظاهر ونتفهم أسباب الاحتجاجات وستكون هناك محاسبة"، مشيرا إلى أن ما يحدث في لبنان هو تراكم لقصور تعيشه البلاد منذ مدة طويلة.

وأضاف رئيس الوزراء اللبناني أن "الحلول السحرية أو الجذرية أو العجائبية غير موجودة، نحن مقبلون على وضع مالي قد يذهب بلبنان إلى تصنيفه من الدول الفاشلة، لن أكون شريكا في هذا الانهيار وليعرف جميع المسؤولين ذلك".

وعن مطالبته بالاستقالة، قال سلام "عندما أرى أن صبري بدأ يضر بالبلد سأتخذ القرار المناسب، لم يكن هدفي يوما السعي وراء المناصب، والقوى السياسية تتحمل جميعها المسؤولية عما يحدث في لبنان".

جرحى بين المحتجين
وكان 11 شخصا أُصيبوا في اشتباكات وسط بيروت أمس بين آلاف المحتجين وقوات الأمن التي فضتها بالغاز المدمع وخراطيم المياه على خلفية عدم حل مشكلة النفايات التي تعاني منها البلاد منذ منتصف يوليو/تموز الماضي.
 

آلاف المحتجين امتلأت بهم ساحة رياض الصلح بوسط بيروت أمس (الجزيرة)

وأفاد مراسل الجزيرة في لبنان جوني طانيوس بأن المحتجين أطلقوا على تجمعهم "تجمع طلعت ريحتكم"، في إشارة إلى روائح الفساد التي باتت تفوح في العديد من المجالات والملفات.

وأضاف المراسل أن الاحتجاجات على تراكم النفايات تحولت إلى حركة احتجاجية شملت العديد من القضايا والخدمات مثل الكهرباء والمرتبات.

من جهته قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق إنّه ضد إطلاق النار تحت أي ذريعة، وإنه طلب من القوى الأمنية عدم إطلاق النار على المتظاهرين.

المصدر : الجزيرة