قال موسى أبو مرزوق -نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إن الحركة تسعى لتثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة, وليس إلى تهدئة قصيرة الأمد أو طويلة.

وفي تصريحات للجزيرة, شدد أبو مرزوق على أن المقاومة ستحافظ على وقف إطلاق النار, طالما التزم الجانب الإسرائيلي بذلك.

وكان إسماعيل هنية -نائب رئيس المكتب السياسي- جدد في وقت سابق رفض حركته القبول بإقامة دولة في غزة مقابل هدنة طويلة الأمد مع إسرائيل.

وقال إن أطرافا -لم يسمها- تسعى لتشويه مواقف حماس، مؤكدا أن الحركة "لن تقبل بدولة على 2% من أرض فلسطين، وبوصلتنا ثابتة نحو القدس".

وتوصلت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة يوم 26 أغسطس/آب 2014 -برعاية مصرية- إلى هدنة طويلة الأمد بعد حرب امتدت 51 يوما، وتضمنت استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة في غضون شهر واحد من سريان وقف إطلاق النار.

وقالت حماس -قبل نحو أسبوعين- إنها أطلعت فصائل فلسطينية على لقاءاتها مع أطراف أوروبية بشأن التهدئة مع إسرائيل، مشددة على أن أي مقترح يقدم للحركة بهذا الشأن سيتم عرضه على كافة الفصائل الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات