انتشل رجال إنقاذ طفلة صغيرة على قيد الحياة بمدينة دوما، بعد أن قضت ليلة كاملة تحت أنقاض منزلها، الذي سوي بالأرض جراء قصف طيران النظام مناطق سكنية في المدينة الواقعة بريف دمشق الشرقي.

وقال رجال الإنقاذ اليوم الأحد إن جميع أشقائها ووالديها لقوا حتفهم جراء القصف، وإنهم انتشلوا ما لا يقل عن خمسين جثة من المباني التي سويت بالأرض بعد أن سقطت الصواريخ أمس السبت.

وأضافوا أنهم يعتقدون أن هناك المزيد من الجثث تحت أنقاض المباني، التي كانت تسكنها عشرات العائلات، وأن عشرات الجرحى نقلوا إلى مستشفيات ميدانية، وكثير منهم مصابون بجروح خطيرة.

وأوضح عمال الإنقاذ أنه قد حددت هوية عشرين جثة، ولم يتم التعرف على 32 ضحية آخرين، وأن العدد الإجمالي قابل للزيادة، بينما يواصل العمال البحث وسط حطام المباني التي تتألف من أربعة طوابق، وأصيبت مباشرة في القصف.

المصدر : رويترز