قال مراسل الجزيرة إن 53 من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأسر 41 اليوم السبت في كمين قرب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار نصبه لهم تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المراسل إن الكمين وقع في منطقة الكيلو18 غربي الرمادي. وكانت مصادر عسكرية قالت في وقت سابق اليوم إن 14 من أفراد الجيش العراقي والحشد قتلوا في تفجير استهدف ثكنتهم بمحيط جامعة الفلوجة غرب بغداد.

وأضافت المصادر أن التفجير استهدف ثكنة عسكرية، حيث قاد منفذ الهجوم عربة عسكرية وقام بتفجيرها، مما أدى إلى سقوط قتلى وإصابة 12 فردا من هذه القوات.

كما قتل ستة جنود عراقيين وأصيب ثمانية في كمين نصب لهم بمنطقة المضيق شرقي الرمادي, حسب مصادر أمنية عراقية. وذكرت مصادر طبية أن ثلاثة مقاتلين من تنظيم الدولة قتلوا في قصف جوي على منطقة البو بالي قرب الرمادي.

وتشن القوات العراقية منذ أسابيع هجوما على مواقع تنظيم الدولة حول مدينة الرمادي, وكانت دخلت مؤخرا جامعة الأنبار جنوب المدينة.

مقاتلو تنظيم الدولة سيطروا مؤخرا على بعض أحياء بيجي ضمن هجوم جديد في المدينة (الجزيرة-أرشيف)

الأنبار وبيجي
في المقابل، أكدت مصادر في تنظيم الدولة أن التنظيم قصف مواقع عسكرية بمحيط قاعدة الحبانية الجوية وساتر الصد الأول في عامرية الفلوجة.

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية إن خمسة من مسلحي الصحوات قتلوا، بينهم القيادي البارز تركي الغريري، وأصيب سبعة آخرون في تفجير بمحيط بلدة البو حيات قرب حديثة غربي الأنبار.

من ناحية أخرى، بث تنظيم الدولة صورا قال إنها لهجوم شنه على ثكنة عسكرية قرب مدينة سامراء (شمال غرب بغداد) يظهر فيها أفراد من التنظيم داخل الثكنة، كما تظهر فيها تصفية أسرى ينتمون للجيش العراقي والفرقة الذهبية فيه، حسب وصف التنظيم.

كما بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة تسجيلا مصورا يظهر ما قالت إنه سيطرة التنظيم على منطقة فندق البركة شمال بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد. ويقع الفندق في الطريق إلى مصفاة بيجي النفطية.

من ناحية أخرى، قال مصدر في قيادة عمليات نينوى بشمال العراق إن تسعة من أفراد تنظيم الدولة قتلوا في غارة شنتها طائرات التحالف الدولي في منطقة مخمور.

المصدر : الجزيرة + وكالات