قالت مراسلة الجزيرة بريف دمشق إن عشرات الأشخاص قتلوا وجرحوا -بينهم نساء وأطفال- في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على مدينة دوما بريف دمشق، وأدى القصف لسقوط أربعة أبنية كاملة على ساكنيها.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي للنظام شن أربع غارت على الأحياء السكنية في مدينة دوما، مما أدى إلى سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى، وذكرت مصادر إعلامية محلية أن عدد القتلى تجاوز الخمسين.

وأظهرت صور بثها الناشطون تجمع العشرات من الأهالي، في محاولة منهم لانتشال الجثث من بين الركام والأنقاض.

وأفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا باستهداف الطيران الحربي أربعة أبنية متلاصقة في المدينة، مشيرة إلى تهدم مبنى من أربعة طوابق على ساكنيه.

وفي سياق متصل، ذكرت مراسلة الجزيرة أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب عدة مدنيين بجروح على إثر قصف آخر لطيران النظام على بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية، وكانت طائرات النظام قد شنت اليوم غارات على بلدات في الغوطة الشرقية ألحقت دمارا بالمباني والممتلكات.

ضحايا قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة حلب (الأناضول)

من جهتها، ذكرت وكالة الأناضول أن خمسة مدنيين قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة نفذته مروحية تابعة لقوات النظام على منطقة قاضي عسكر في مدينة حلب شمالي البلاد.

وقال مسؤولون في كوادر الدفاع المدني إن عددا كبيرا من الجرحى سقطوا في الهجوم، وإن فرق الإنقاذ تسعى لانتشال المحصورين تحت أنقاض المنازل، مشيرين إلى تهدم ثلاثة أبنية تماما، وتعرض عدد كبير من الأبنية الأخرى لأضرار كبيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات