أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 33 من الحوثيين وحلفائهم بمعارك وغارات للتحالف بمدينة تعز (جنوب غربي اليمن)، في حين تدورك معارك أخرى في إب (وسط البلاد).

وقال المراسل حمدي البكاري إن أكثر من أربعين آخرين من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أصيبوا.

وأضاف أن القتلى والجرحى من القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي سقطوا في مواجهات مع المقاومة بجبهة القصر الرئاسي (شرقي عدن)، وفي مناطق الأربعين وصالة والجحملية، وفي ضربات للتحالف بالمخا (غربي المدينة).

كما أفاد المراسل بمقتل خمسة مدنيين وإصابة آخرين في قصف الحوثيين مناطق سكنية بعد مقتل 23 مدنيا -بينهم 13 طفلا- في قصف مماثل أمس الخميس. في المقابل، تحدثت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة للحوثيين عن مقتل مدنيين في غارات للتحالف.

ويحتفظ الحوثيون وحلفاؤهم بمعسكرات محصنة جنوب وغرب تعز، وبمرافق مهمة بينها المطار (شمال شرق المدينة)، كما يتحكمون في الطريق المؤدي إلى العاصمة صنعاء، ويقصفون المدينة من مرتفعات جبلية.

وقد قصفت طائرات التحالف العربي مجددا الجمعة مواقع وتجمعات لمليشيا الحوثي، في وقت تحاول فيه القوات الموالية للرئيس هادي الوصول إلى مواقع إستراتيجية على غرار القصر الجمهوري، ومقار ألوية عسكرية بينها مقر للقوات الخاصة جنوب المدينة.

video

معارك وغارات
وفي محافظة إب (شمال تعز)، تتواصل الاشتباكات على جبهات بالقرب من مدينة إب وفي بلدات بينها "بعدان" و"العدين".

وأسفرت مواجهات الجمعة عن سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى من مسلحي مليشيا الحوثي، بينما قتل اثنان من المقاومة الشعبية، في حين نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المقاومة أن حصيلة قتلى الحوثيين في مواجهات إب ارتفعت إلى 19 قتيلا.

وكانت المقاومة ووحدات تساندها من الجيش قد سيطرت مؤخرا على بلدات في إب، بينها الحزم والعُدين والرّضمة، كما توغلت في محافظتي ذمار والبيضاء، وواجهت هناك هجمات مضادة من قوات الحوثي وصالح.

وفي محافظة ذمار -التي تقع شمال إب قريبا من العاصمة صنعاء- تمكنت المقاومة من صد هجوم لمليشيا الحوثي وتكبيدها خسائر. وكانت القوات الموالية لهادي توغلت في ذمار حتى باتت على بعد مئة كيلومتر من صنعاء.

ميدانيا أيضا، شن طيران التحالف غارات على مواقع للحوثيين في صعدة (شمالي اليمن)، وكان قد أغار قبل ذلك على مواقع لهم في صنعاء والحديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات