شن طيران التحالف العربي -فجر اليوم الجمعة- عدة غارات على مواقع الحوثيين في مدينة إب (وسط اليمن)، بعد أن استهدفت بقصف عنيف مواقع للحوثيين بالعاصمة صنعاء فيما يستمر تقدم المقاومة بمواقع في تعز رغم القصف العشوائي للحوثيين وحلفائهم على أحياء بالمدينة.
 
وقال سكان محليون لوكالة الأناضول إن خمس غارات استهدفت مواقع الحوثيين في جبل حراثة  المطل على مدينة إب والذي حوله الحوثيون إلى موقع عسكري لقصف المقاومة الشعبية، وأكد شهود عيان أنهم سمعوا دوي انفجارات عنيفة بسبب القصف.
 
وكان الحوثيون وحلفاؤهم قد فشلوا أمس في استعادة مديرية العدين بمحافظة إب وسط اليمن من المقاومة -التي انتزعتها منهم قبل حوالي أسبوعين وقتل 17 من مسلحي الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في الاشتباكات التي دارت في "حدبة العليا" بالعدين.
 
وتشكلت في الأسابيع الأخيرة مقاومة شعبية سيطرت على عدد من المديريات في محافظة إب، التي باتت تشكل منذ اندلاع المعارك قبل خمسة أشهر خط إمداد لقوات الحوثيين والموالية للنظام السابق المتجهة نحو تعز وعدن جنوبي اليمن.
 
وكانت  طائرات التحالف قد استهدفت -الخميس- مخازن الذخيرة ومواقع للمضادات الأرضية داخل قاعدة الديلمي الجوية، القريبة من مطار صنعاء وكذلك المعسكر 63 في "بيت دهرة" الموالي للرئيس المخلوع، ومركز القيادي الحوثي "أبو نشطان".
 
كما قصف طيران التحالف معسكر "الصباحة"، التابع للقوات الخاصة التي يقودها نجل الرئيس المخلوع.

video
يوم تعز الدامي
وكانت مدينة تعز (جنوبي غربي اليمن) قد عاشت -أمس الخميس- يوما داميا سقط فيه عشرات القتلى والجرحى، جراء قصف مدفعي شنه الحوثيون على أحياء سكنية وخاصة حيي شعب سليط وعمار بن ياسر.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل 23 مدنيا بينهم 13 طفلا في القصف، وأطلق الحوثيون قذائف الهاون من مواقعهم في منطقة الحوبان شرقي المدينة أيضا على محطة كهرباء عصيفرة، مما أدى إلى اشتعال النيران فيها.

ويشن الحوثيون -منذ ثلاثة أيام- قصفا مدفعيا غير مسبوق على الأحياء السكنية بتعز، وخصوصا تلك المناطق التي تم طردهم منها من قبل المقاومة الشعبية، ونفذت مقاتلات التحالف العربي أمس ست غارات على مواقع الحوثيين في مديرية "صالة".
 
ويأتي القصف الحوثي في تعز بينما تحرز المقاومة تقدما في جبهات القتال، وشنت المقاومة ووحدات تساندها -أمس- هجمات على اللواء 35 مدرع، بالتزامن مع غارات لطيران التحالف على اللواء نفسه والقصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة، وجميعها تخضع لمليشيا الحوثي وقوات صالح.
 
ودمرت المقاومة ثلاث عربات عسكرية للحوثيين واستولت على أخرى، وفق ما ذكرت مصادر لمراسل الجزيرة.
  
وكان الحوثيون وحلفاؤهم قد شنوا في اليومين الماضيين هجمات مضادة عبر الأطراف الشمالية لمحافظة لحج في محاولة للتوغل مجددا في الجنوب بعد أن سيطرت قبل عشرة أيام تقريبا على مديريات في محافظتي إب (شمال تعز) وذمار (جنوب صنعاء)، لتصبح على مسافة مئة كيلومتر من العاصمة اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات