هدد نائب الرئيس العراقي السابق نوري المالكي بكشف ما بحوزته من ملفات لمسؤولين في العملية السياسية قال إنها تثبت تورطهم في عمليات قتل وخطف للعراقيين.

وجاء تهديد المالكي خلال لقائه عددا من قيادات ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة، كانوا في استقباله بمطار بغداد بعد عودته من زيارة لطهران استمرت ستة أيام.

وقال المالكي في تصريحات تلفزيونية إن من يحقق في قضية سقوط الموصل متهم بعمليات خطف وقتل، في إشارة إلى حاكم الزاملي القيادي في تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، مشيرا إلى أن الزاملي أراد بتقرير سقوط الموصل أن يخلط الأوراق.

ويرأس الزاملي لجنة تحقيق الموصل، كما أنه زعيم في مليشيا جيش المهدي سابقا، وسرايا السلام حاليا، وتوجه إليه تهم بقيادة فرق قتل وخطف عندما كان يشغل منصب وكيل لوزير الصحة في حكومة المالكي الأولى بين عامي 2006 و2010.

وقد أحال البرلمان العراقي -الاثنين الماضي- تقريرا إلى المدعي العام، يدعو لمحاكمة المالكي و35 من كبار المسؤولين بتهمة الإهمال في سقوط الموصل بيد تنظيم الدولة الإسلامية.

ودعت لجنة التحقيق البرلمانية المالكي والمسؤولين الآخرين -ومن بينهم أثيل النجيفي محافظ نينوى السابق- للمثول للمحاكمة بتهمة الإهمال.

وفي السياق ذاته، اتهم مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق المالكي بالتسبب في سقوط الموصل بيد تنظيم الدولة.

ونفى بيان صادر عن مكتب البارزاني -الأربعاء- صحة الادعاءات التي أطلقها المالكي قبل أيام من العاصمة الإيرانية طهران، متهما فيها إقليم كردستان العراق وتركيا بالتخطيط لسقوط الموصل.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة