احتدمت الاشتباكات بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري وحزب الله بالزبداني، حيث قتل خمسة عناصر من الحزب بعد هجوم مباغت للمعارضة المسلحة، كما تجددت الاشتباكات والغارات العنيفة عند أطراف دمشق وخصوصا في حرستا.

وقال المرصد السوري إن اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وحزب الله وبين المعارضة المسلحة استمرت لصباح اليوم الجمعة، مما أدى لمقتل عنصرين من الفصائل المعارضة وعنصر من حزب اللبناني، وكان أربعة من عناصر الحزب قد قتلوا بمواجهات أمس الخميس بالمنطقة.

وقالت مصادر المعارضة إنها نفذت هجوما أمس شمل حواجز النظام في منطقة الجبل الشرقي المحيط بالزبداني، وداخل المدينة، واستولت على أسلحة ثقيلة وخفيفة، كما سيطرت على حاجز "الكازية"  وصدت محاولات تقدم قوات النظام وحزب الله باتجاه حاجز "الهدى" ومنطقة "الجبل الغربي" على حد قولها.

من جهة أخرى، قتل ستة مدنيين على الأقل، وأصيب آخرون إثر غارات لطيران النظام السوري على أحياء سكنية في مدينة دوما، بالغوطة الشرقية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطيران الحربي للنظام نفذ المزيد من الغارات على مناطق في محيط إدارة المركبات بالقرب من مدينة حرستا، وسط استمرار الاشتباكات بالمنطقة التي اشتعلت مؤخرا بعد فترة من السكون.

كما قصفت طائرات النظام بأربعة براميل متفجرة مناطق في مزارع بلدة خان الشيح في غوطة دمشق الغربية، بالتزامن مع اشتباكات في منطقة دروشا، كما ألقى الطيران برميلين متفجرين على أماكن في مدينة داريا بالغوطة الغربية أيضا.

قوات من المعارضة تحضر لإطلاق صاروخ بريف حلب الشمالي (الجزيرة)

جبهات مفتوحة
من جهة أخرى، لا تزال الاشتباكات متواصلة في محيط بلدة الزيارة وقرى المشيك والمنصورة والحاكورة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وفي محيط بلدة القرقور في ريف مدينة جسر الشغور عند الحدود الإدارية مع حماة، كما نفذ الطيران الحربي عدة غارات استهدفت قرية القاهرة بسهل الغاب ومنطقة القرقور بأطراف ريف إدلب.

وفي حلب وريفها، دارت بعد منتصف فجر اليوم الجمعة اشتباكات عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة الاسلامية والفصائل المعارضة المسلحة في محيط بلدة صوران إعزاز بريف حلب الشمالي.

كما قتل وجرح العشرات جراء قصف الطيران المروحي للنظام السوري الخميس بـ البراميل المتفجرة في مدينة الباب، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة بريف حلب الشمالي الشرقي.

وفي محافظة درعا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مناطق في تل الحارة قرب بلدة الحارة ومناطق أخرى، في ريف درعا الشمالي الغربي، تعرضت في وقت مبكر الجمعة لقصف من قبل قوات النظام.

من جهة أخرى، قام تنظيم الدولة الإسلامية أمس بهدم دير مار إليان في مدينة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي -والتي سيطر عليها التنظيم في السادس من أغسطس/آب الجاري- وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، كما نقل التنظيم 110 أشخاص اختطفهم في وقت سابق من القريتين إلى مدينة الرقة.

وفي محافظة دير الزور (شرق) جرت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وبين عناصر تنظيم الدولة في محيط مطار دير الزور العسكري، وسط قصف من قوات النظام على محيط المطار، وسقوط قتلى من الجانبين، وفق المرصد.

المصدر : الجزيرة + وكالات