حمّل أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الخميس خلال جلسة عقدها المجلس لمناقشة أزمة الكهرباء بقطاع غزة الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية تفاقم أزمة الكهرباء في القطاع.

وقال بحر -بحضور نواب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الذين يشكلون غالبية أعضاء المجلس- إن عباس يتحمل مسؤولية استمرار أزمة الكهرباء الناتجة عن عدم توفر إرادة سياسية لحل أزمة توريد الوقود للمحطة أو السعي لتوفير بديل لتوليد الطاقة.

وأضاف أنه يجب على عباس توفير كافة الإمكانيات والوسائل لحل أزمة الكهرباء والتوقف عن "إعاقة الحلول العربية" التي تتيح حل تلك المشكلة بشكل جذري.

ويعاني سكان قطاع غزة من نقص حاد في التيار الكهربائي منذ 2006، حيث يحتاج القطاع إلى نحو 500 ميغاوات من الكهرباء، بينما لا يتوفر منها سوى 212 ميغاواتا توفر إسرائيل منها 120 ومصر 32 وشركة توليد الكهرباء (محلية) 60 ميغاواتا.

المصدر : وكالة الأناضول